تنقیح فی شرح العروة الوثقی جلد 2

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

تنقیح فی شرح العروة الوثقی - جلد 2

السید ابوالقاسم الخوئی؛ مقرر: علی التبریزی الغروی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
لیست موضوعات
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

في ذلك فلا أقل من اجماله فلا يثبت بذلك وثاقة الرجل و بهذا تسقط الرواية عن الاعتبار و تبقى الصحاح المتقدمة الدالة على وجوب الصلاة في الثوب المتنجس من معارض هذا .

ثم لو سلمنا المعارضة بين الطائفتين فقد يتوهم أن هناك شاهد جمع بين الطائفتين و هو رواية محمد الحلبي قال .

سألت أبا عبد الله عليه السلام عن الرجل يجنب في الثوب أو يصيبه بول و ليس معه ثوب غيره ، قال : يصلي فيه إذا اضطر اليه ( 1 ) بدعوى انها تقتضي حمل الصحاح المتقدمة على صورة الاضطرار إلى لبس الثوب المتنجس و حمل الطائفة المانعة على صورة التمكن من نزعه .

و هذا الجمع و إن كان لا بأس به صورة إلا أنه بحسب الواقع لا يرجع إلى محصل صحيح أما " أولا " : فلان الرواية ضعيفة من جهة القاسم بن محمد و أما " ثانيا " : فلانه لم يثبت أن الاضطرار في الرواية أريد به الاضطرار إلى لبس المتنجس ، لاحتمال أن يراد به الاضطرار إلى الصلاة في الثوب لما قد ارتكز في اذهان المتشرعة من عدم جواز إيقاع الصلاة من دون ثوب فهو مضطر إلى الصلاة فيه لوجوبها كذلك بالارتكاز فاضطراره مستند إلى وجوب الصلاة لا انه مضطر إلى لبسه و بما أنه لم يفرض في الرواية عدم تمكن المكلف من الغسل فلا محالة يتمكن من الصلاة في الثوب الطاهر بغسله و لا يكون مضطرا إلى إيقاع الصلاة في الثوب المتنجس .

و إما " ثالثا " : فلان الاضطرار لو سلمنا انه بمعنى الاضطرار إلى لبس المتنجس لا يمكننا حمل الصحاح المتقدمة على صورة الاضطرار لان فيها روايتين صريحتين في عدم ارادتها " احداهما " صحيحة علي ابن جعفر قال : سألته عن رجل عريان و حضرت الصلاة .

.

إلى أن قال يصلي عريانا .

لانها صريحة في عدم اضطرار الرجل إلى لبس الثوب المتنجس و " ثانيتهما " : صحيحة الحلبي سأل أبا عبد الله عن الرجل يكون له الثوب

1 - المروية في ب 45 من أبواب النجاسات من النجاسات .

/ 533