نجاسة الكافر - تنقیح فی شرح العروة الوثقی جلد 2

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

تنقیح فی شرح العروة الوثقی - جلد 2

السید ابوالقاسم الخوئی؛ مقرر: علی التبریزی الغروی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
لیست موضوعات
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

نجاسة الكافر

[ بل الاحوط الاجتناب ( 1 ) عن المتولد عن أحدهما مع طاهر إذا لم يصدق عليه اسم ذلك الطاهر ، فلو نزى كلب على شاة ، أو خروف على كلبة ، و لم يصدق على المتولد منهما اسم الشاة ، فالأَحوط الاجتناب عنه ، و ان لم يصدق عليه اسم الكلب .

( الثامن ) الكافر بأقسامه ( 2 ) ] استصحاب الحكم الكلي و قد عرفت عدم جريانه في الاحكام الكلية الالهية و " ثالثا " : ان المضغة تابعة لامها و لا هي معدودة من أجزائها و انما هي موجودة بوجود مستقل متكونة في جوف أمها فجوفها محل للمضغة لا انها من أجزاء أمها .

نعم لو كانت المضغة - و هي المتشكلة بشكل الحيوان قبل أن تلج فيها الروح - صورة كلب أو خنزير لحكمنا بنجاستها لكونها كلبا أو خنزيرا لامن جهة عدها من أجزاء أمه إلا انه خلاف مفروض الكلام فان الكلام انما هو فيما إذا كانت المضغة بصورة غيرهما من الحيوانات و معه لا وجه للحكم بنجاستها .

و نجاسة المضغة عندنا و ان كانت مستندة إلى كونها جيفة إلا انها انما تصدق على المضغة فيما إذا انفصلت من أمها فما دامت في جوفها لا تطلق عليها الجيفة بوجه .

فالمتحصل ان المضغة لم تثبت نجاستها حتى يحكم على المتولد من الكلب و الخنزير بالنجاسة باستصحابها فلا وجه للحكم بنجاسته .

نعم لا بأس بالاحتياط استحبابا و لو من جهة وجود القائل بنجاسته .

( 1 ) قد ظهر الحال فيه مما ذكرناه آنفا فلا نعيد .

( 2 ) المعروف بين أصحابنا من المتقدمين و المتأخرين نجاسة الكافر بجميع أصنافه بل ادعي عليها الاجماع و ثبوتها في الجملة مما لا ينبغي الاشكال فيه ، و ذهب بعض المتقدمين إلى طهارة بعض أصنافه و تبعه على ذلك جماعة من

/ 533