تنقیح فی شرح العروة الوثقی جلد 2

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

تنقیح فی شرح العروة الوثقی - جلد 2

السید ابوالقاسم الخوئی؛ مقرر: علی التبریزی الغروی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
لیست موضوعات
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

[ ( مسألة 6 ) إذا كان عنده مع الثوبين المشتبهين ثوب طاهر لا يجوز أن يصلي فيهما ( 1 ) بالتكرار .

بل يصلي فيه .

نعم لو كان له غرض ] الواقعي ثبت ذلك بالاستصحاب أو بغيره من المنجزات و لا محالة لزم الحكم بوجوب القضاء في المسألة و لكن الامر ليس كذلك هذا و لو شككنا في ذلك و لم ندر - في النتيجة - أن الفوت يصدق مع الاتيان بما هو الواجب في وقته أولا يصدق نحكم بعدم وجوب القضاء أيضا لانه مورد للبراءة و هو ظاهر .

ثم انه بناء على القول بوجوب القضاء في المسألة فلا إشكال في أن القضاء في الثوب الآخر يولد القطع بإتيان الصلاة في الثوب الطاهر في الوقت أو في خارجه للقطع بطهارة أحدهما .

و أما القضاء عاريا فلم نقف له على وجه صحيح ، حيث أن وجوب القضاء ليس على الفور و المضايقة ، و إنما هو واجب موسع و معه كان الواجب على المكلف أن يصبر إلى أن يتمكن من الصلاة في الثوب الطاهر و لو بعد سنين متمادية فلا وجه للحكم حينئذ بوجوب الصلاة عليه عاريا .

أللهم إلا أن نقول بالمضايقة و الفور في وجوب القضاء حيث يتعين القضاء حينئذ عاريا ان لم يتمكن من الصلاة في الثوب الآخر .

( 1 ) تبتني هذه المسألة على القول بعدم جواز الاحتياط - مع التمكن من الامتثال التفصيلي - عند استلزامه التكرار و عمدة الوجه في ذلك أن الاحتياط يوجب الاخلال بالجزم بالنية المعتبرة حال العمل لعدم علم المكلف عند الاحتياط بان ما يأتي به إمتثال للتكليف المتوجة اليه و انه مما ينطبق عليه المأمور به و لكنا أسلفنا في محله أن العبادة لا تمتاز عن غيرها الا باعتبار إتيانها مضافة إلى المولى سبحانه نحو اضافة و أما الجزم بالنية فلم يقم على اعتباره في العبادات دليل .

نعم الاحتياط انما يخل بالتمييز الا انه أيضا كسابقه مما لا دليل عليه ، و بما أن المكلف يأتي بكلتا الصلاتين مضافة بهما إلى الله فلا مناص من الحكم بصحة

/ 533