تنقیح فی شرح العروة الوثقی جلد 2

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

تنقیح فی شرح العروة الوثقی - جلد 2

السید ابوالقاسم الخوئی؛ مقرر: علی التبریزی الغروی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
لیست موضوعات
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

[ بل إذا كان موضع النجس واحدا و أمكن تطهير بعضه لا يسقط الميسور ( 1 ) بل إذا لم يمكن التطهير لكن أمكن إزالة العين وجبت ( 2 ) ] لحمه ، فان كل واحد منهما عنوان مستقل في المنع عن الصلاة حتى لو فرضنا طهارة دم الهرة أو غيرها مما لا يؤكل لحمه كما إذا ذبحت و قلنا بطهارة الدم المتخلف فيما لا يؤكل لحمه على خلاف في ذلك مر في محله .

و " ثانيهما " : تعدد العنوان و اتحاده من حيث النجاسة فحسب كما إذا أصاب موضعا من بدنه دم و أصاب موضعا آخر دم و بول ، فان الاول متنجس بعنوان واحد و الثاني بعنوانين .

فان كان نظر الماتن " قده " إلى الاتحاد و التعدد بالمعني الاول فما أفاده متين لان الاضطرار إلى الصلاة في النجس الجامع بين ماله عنوان واحد و ماله عنوانان لا يستلزمه سقوط النهي و المانعية عن الآخر لعدم الاضطرار اليه فلو صلى فيه مع الاختيار بطلت صلاته .

و أما إذا كان نظره إلى الاتحاد و التعدد بالمعني الاخير فالصحيح هو التخيير فيه بناء على ما قدمناه من أن المورد من صغريات باب التعارض لان المانعية لم تترتب على عنوان الدم أو البول و نحوهما و إنما ترتبت على عنوان النجس و النجس نجس استند إلى أمر واحد أو إلى امور متعددة فلا فرق بين متحد العنوان و متعدده من هذه الجهة .

نعم بناء على ان المقام من صغريات التزاحم كان متعدد العنوان متعين الازالة لاحتمال كونها أهم .

( 1 ) اتضح الوجه في ذلك مما بيناه في الحواشي المتقدمة فان المانعية انحلالية و المكلف مضطر إلى الصلاة فيما لم يطهر بعضه لتمكنه من غسل نصف الموضع النجس - مثلا - فيتعين غسل المقدار المتمكن منه بحيث لو صلى فيه من دون تطهير بعضه بطلت صلاته .

( 2 ) فان قلنا ان حمل النجس مانع مستقل في الصلاة كما أن نجاسة البدن

/ 533