تنقیح فی شرح العروة الوثقی جلد 2

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

تنقیح فی شرح العروة الوثقی - جلد 2

السید ابوالقاسم الخوئی؛ مقرر: علی التبریزی الغروی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
لیست موضوعات
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

أو أنها إنما تدل على أنهما ما لم تبرءا يعفى عنهما في الصلاة سواء أسال دمهما أم لم يسل فالمعتبر أن لا ينقطع الدم لبرئهما ؟ و الاخبار في المسألة مستفيضة " منها " : موثقة أبي بصير قال : دخلت على أبي جعفر عليه السلام و هو يصلي فقال لي قائدى : إن في ثوبه دما ، فلما انصرف قلت له : إن قائدى أخبرني أن بثوبك دما فقال لي : إن بي دماميل و لست اغسل ثوبي حتى تبرء ( 1 ) و هي كما ترى مطلقة من ناحية السيلان و عدمه ، فان الغاية في ارتفاع العفو فيها إنما هي البرء لا انقطاع السيلان .

كما أن إطلاقها يقتضي عدم الفرق بين كون الازالة ذات مشقة و عدم كونها كذلك و " منها " : صحيحة محمد بن مسلم عن أحدهما عليهما السلام قال : سألته عن الرجل يخرج به القروح فلا تزال تدمي كيف يصلي ؟ فقال : يصلي و إن كانت الدماء تسيل ( 2 ) فقد دلت على أن دم القروح إذا سأل لا يمنع عن الصلاة فكيف بما إذا لم يسل ، و معناه أن السيلان و عدمه على حد سواء ، كما أنها مطلقة من ناحية كون الازالة حرجية و ما إذا لم تكن و " منها " : الصحيح عن ليث المرادي قال : قلت لابي عبد الله عليه السلام الرجل تكون به الدماميل و القروح فجلده و ثيابه مملوة دما و قيحا ، و ثيابه بمنزلة جلده فقال : يصلي في ثيابه و لا شيء عليه و لا يغسلها ( 3 ) و إطلاقها من جهتي السيلان و عدمه و لزوم المشقة و عدم لزومها مما لا يكاد يخفى .

و " منها " : موثقة ( 4 ) عمار عن أبى عبد الله عليه السلام قال : سألته عن الدمل يكون بالرجل فينفجر و هو في الصلاة : يمسحه و يمسح يده بالحائط أو بالارض و لا يقطع الصلاة ( 5 ) و هي كسابقتها ظاهرة الاطلاق من الجهتين المذكورتين .

بل الظاهر المستفاد منها

1 - و

2 - و

3 - و

5 - المرويات في ب 22 من أبواب النجاسات من الوسائل

4 - كذا عبروا عنها في كلماتهم مع أن في سندها على بن خالد فراجع

/ 533