تنقیح فی شرح العروة الوثقی جلد 2

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

تنقیح فی شرح العروة الوثقی - جلد 2

السید ابوالقاسم الخوئی؛ مقرر: علی التبریزی الغروی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
لیست موضوعات
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

اصحابنا قلنا بدلالة الآية أم لم نقل كما ان نجاسة الناصب و منكري الصانع مما لا خلاف فيه و عليه فلا بد من التكلم في نجاسة هذه الاصناف الثلاثة من الكفار و يقع الكلام أولا في نجاسة أهل الكتاب ثم نعقبه بالتكلم في نجاسة بقية الاصناف فنقول : المشهور بين المتقدمين و المتأخرين نجاسة أهل الكتاب بل لعلها تعد عندهم من الامور الواضحة حتى ان بعضهم - على ما في مصباح الفقية - ألحق المسألة بالبديهيات التي رأى التكلم فيها تضييعا للعمر العزيز و خالفهم في ذلك بعض المتقدمين و جملة من محققي المتأخرين حيث ذهبوا إلى طهارة أهل الكتاب و المتبع دلالة الاخبار فلننقل - أولا - الاخبار المستدل بها على نجاسة أهل الكتاب ثم نعقبها بذكر الاخبار الواردة في طهارتهم ليرى أيهما أرجح في مقام المعارضة " فمنها " : حسنة سعيد الاعرج سألت أبا عبد الله - ع - عن سؤر اليهودي و النصراني فقال : لا ( 1 ) و لا اشكال في سندها كما ان دلالتها تامة لان ظاهر السوأل من سؤرهم نظير السوأل عن سؤر بقية الحيوانات انما هو السوأل عن حكم التصرف فيه بأنحاء التصرفات و قد صرح بالسؤال عن أكله و شربه في رواية الصدوق ( 2 ) فراجع و " منها " : صحيحة محمد بن مسلم قال : سألت أبا جعفر - ع - عن آنية أهل الذمة و المجوس فقال : لا تأكلوا في آنيتهم و لا من طعامهم الذي يطبخون ، و لا في آنيتهم التي يشربون فيها الخمر ( 3 ) و هذه الرواية صحيحة سندا إلا انها قاصرة الدلالة على المدعى فان دلالتها على طهارة أهل الكتاب أظهر من دلالتها على نجاستهم و ذلك لان الحكم بنجاستهم يستلزم

1 - المروية في ب 3 من الاسئار و 14 من أبواب النجاسات من الوسائل .

2 - المروية في باب 54 من أبواب الاطعمة المحرمة من الوسائل .

3 - المروية في ب 54 من الاطعمة المحرمة و 14 و 72 من أبواب النجاسات من الوسائل .

/ 533