يشترط في الدم المعفو عنه أن لا يكون من الدماء الثلاثة من الحيض والنفاس والاستحاضة - تنقیح فی شرح العروة الوثقی جلد 2

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

تنقیح فی شرح العروة الوثقی - جلد 2

السید ابوالقاسم الخوئی؛ مقرر: علی التبریزی الغروی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
لیست موضوعات
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

يشترط في الدم المعفو عنه أن لا يكون من الدماء الثلاثة من الحيض والنفاس والاستحاضة

[ عد الدماء الثلاثة ( 1 ) من الحيض ، و النفاس ، و الاستحاضة ] أو كثيرا فاغسله ( 1 ) و لكن الصحيح ما ذهب اليه الماتن و غيره من عدم الفرق في العفو عما دون الدرهم بين دم نفسه و غيره فان الرواية المستدل بها على التفصيل المدعى و ان كانت لا بأس بدلالتها إلا أنها ضعيفة بحسب السند لكونها مرفوعة ، و لم يعمل بها الاصحاب ( قد هم ) كما يظهر من كلام صاحب الحدائق ( قده ) حتى يتوهم انجبارها بعملهم .

( 1 ) لرواية أبي بصير " لا تعاد الصلاة من دم لا تبصره دم الحيض فان قليله و كثيره في الثوب إن رآه أو لم يره سواء " ( 2 ) هذا بالاضافة إلى دم الحيض .

و أما دم النفاس و الاستحاضة فلاجل أن دم النفاس حيض محتبس يخرج بعد الولادة ، و الاستحاضة مشتقة من الحيض فحكمها حكمه .

هذا و الصحيح عدم الفرق في العفو عما دون الدرهم بين الدماء الثلاثة و غيرها ، و ذلك أما بالاضافة إلى دم النفاس فلانا لو سلمنا أنه حيض محتبس و كان ذلك واردا في رواية معتبرة لم يمكننا اسراء حكم الحيض اليه لان المانعية - على تقدير القول بها - إنما ثبتت على الحيض المحتبس و المحتبس موضوع آخر يحتاج إسراء الحكم اليه إلى دلالة الدليل و لا دليل عليه .

و أما بالاضافة إلى دم الاستحاضة فلانه و دم الحيض و إن كانا مشتركين في بعض أحكامهما إلا أنهما دمان و موضوعان متغائران يخرجان من عرقين و مكانين مختلفين - كما في الخبر ( 3 ) - فلا وجه لاشتراكهما من جميع الجهات و الاحكام ، و من هنا ذكر صاحب الحدائق " قده " أن استثناء دمي الاستحاضة و النفاس إلحاقا لهما بدم الحيض

1 - و

2 - المرويتان في ب 21 من أبواب النجاسات من الوسائل .

3 - راجع ب 3 من أبواب الحيض من الوسائل .

/ 533