تنقیح فی شرح العروة الوثقی جلد 2

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

تنقیح فی شرح العروة الوثقی - جلد 2

السید ابوالقاسم الخوئی؛ مقرر: علی التبریزی الغروی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
لیست موضوعات
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

للوجهين المتقدمين أو غيرهما مما ذكروه في وجهه لا يخرج عن القياس .

و أما بالاضافة إلى دم الحيض فلان الرواية و إن كانت دلالتها قابلة للانكار إلا أن سندها مورد للمناقشة من جهتين " احداهما " : أن الرواية مقطوعة و غير مسندة إلى الامام عليه السلام و إنما هو كلام من أبي بصير حيث قال : " لا تعاد .

.

" و قد أجيب عن ذلك بان ذكرها في الكتب المعتبرة - أعني التهذيب و الكافي - يأبى عن ذلك لبعد أن ينقل الشيخ أو الكليني " قد هما " كلام غيره عليه السلام .

و " يدفعه " : أن غاية ما يستفاد من نقلهما أن الرواية صادرة عنهم " ع " حسب اعتقادهما .

و أما أن الامر كذلك في الواقع فلا .

و الصحيح في الجواب عن هذه المناقشة أن يقال إنها و إن رويت مقطوعة و غير مسندة اليه عليه السلام في بعض نسخ التهذيب ( 1 ) إلا انها مروية في الكافى ( 2 ) و فى بعض النسخ الاخر من التهذيب ( 3 ) مسندة إلى أبي جعفر و أبي عبد الله عليهما السلام و من هنا نقلها في الوسائل كذلك فليراجع .

و " ثانيتهما " : أن في سند الرواية أبا سعيد المكاري و لم يرد ثوثيق في حقه .

بل له مكالمة مع الرضا عليه السلام لو صحت و ثبتت لدلت على أنه كان مكاريا حقيقة ، حيث لم يكن يعتقد بإمامته و أساء معه الادب في كلامه ، و دعا الرضا عليه السلام عليه بقوله : أطفئ الله نور قلبك و أدخل الله الفقر بيتك ، و ابتلي بالفقر و البلاء بعد خروجه من عنده ( 4 ) نعم ابنه الحسين أو الحسن ممن وثقه النجاشي و غيره ، و على الجملة الرواية ضعيفة و لا يمكن الاعتماد عليها في شيء ، إلا أن استثناء دم الحيض عما عفي عنه في الصلاة هو المشهور بينهم حيث ذهبوا إلى أن قليله و كثيره مانع عن الصلاة ،

1 - و

3 - راجع ج 1 من التهذيب ص 257 من الطبعة الحديثة

2 - راجع ج 3 من الفروع ص 405 من الطبع الحديث

4 - راجع ج 3 من تنقيح المقال ص 287

/ 533