يشترط في الدم المعفو عنه أن لا يكون من نجس العين - تنقیح فی شرح العروة الوثقی جلد 2

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

تنقیح فی شرح العروة الوثقی - جلد 2

السید ابوالقاسم الخوئی؛ مقرر: علی التبریزی الغروی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
لیست موضوعات
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

يشترط في الدم المعفو عنه أن لا يكون من نجس العين

[ أو من نجس العين ( 1 ) ] و أنكروا نقل خلاف في المسألة .

بل قالوا إنها إجماعية ، و عليه فان قلنا بانجبار ضعف الرواية بعملهم فلا مانع من القول باعتبارها .

و أما بناء على ما سلكناه من أن عمل المشهور أو اعراضهم لا يكون جابرا أو كاسرا فلا يمكننا استثناء دم الحيض لاجلها .

و أما الاجماع المدعى فنحن لو لم نجزم بعدم تحقق إجماع تعبدي فلا أقل من أن لا نجزم بتحققه إذ من المحتمل أن لا يصل إليهم الحكم يدا بيد و يعتمدوا في ذلك على الرواية المتقدمة ، و معه يكون استثناء دم الحيض مبنيا على الاحتياط .

( 1 ) يمكن أن يعلل ذلك بوجهين : " أحدهما " : أن الادلة المتقدمة إنما دلت على العفو من حيث مانعية نجاسة الدم لا من حيث مانعية شيء آخر ككونه من أجزاء ما لا يوكل لحمه .

و " يدفعه " : أن نجس العين لا يلزم أن يكون دائما مما لا يؤكل لحمه فان من افراده المشرك .

بل اليهود و النصارى - بناء على نجاسة أهل الكتاب - فانهم من افراد نجس العين حقيقة و ليسوا مما لا يوكل لحمه لما يأتى في محله من أن ذلك العنوان شامل للادمي و من هنا تصح الصلاة في شعره أو غيره من اجزائه الطاهرة و لا سيما إذا كان من نفس المصلي ، فتعليل مانعية نجس العين بكونه ما لا يؤكل لحمه عليل .

و " ثانيهما " : أن ادلة العفو انما دلت على العفو عن النجاسة الدموية لا عن النجاسة الاخرى و حيث أن الدم من العين النجسة فنجاسته من جهتين من جهة أنه دم و من جهة انه من نجس العين و لا تشمل ادلة العفو النجاسة الدموية .

و هذا الوجه هو الصحيح و توضيحه : أن محتملات الاخبار الواردة في العفو عما دون الدرهم من الدم ثلاثة : لانها إما أن تدل على العفو عن النجاسة الدموية فحسب ، فلا تشمل حينئذ دم نجس العين كالمشرك و اليهودي - بناء على نجاسة

/ 533