تنقیح فی شرح العروة الوثقی جلد 2

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

تنقیح فی شرح العروة الوثقی - جلد 2

السید ابوالقاسم الخوئی؛ مقرر: علی التبریزی الغروی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
لیست موضوعات
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

أهل الكتاب - لان نجاسته من جهتين من جهة أنه دم و من جهة أنه من نجس العين و قد فرضنا أن الادلة إنما دلت على العفو عن النجاسة الدموية لا عن النجاسة من جهة اخرى .

و إما أن تدل على العفو عن نجاسة الدم و إن كانت نجاسته من جهتين فتشمل حينئذ دم نجس العين كالمشرك و غيره إلا انها شاملة لدم ما لا يؤكل لحمه لان فيه جهة اخرى من المانعية مانعية النجس كما لا يخفى .

و إما أن تدل على العفو عن مانعية الدم الاقل من مقدار الدرهم مطلقا فتشمل الاخبار حينئذ كل دم أقل من الدرهم و لو كان مما لا يؤكل لحمه .

و المقدار المتيقن من تلك المحتملات هو الاول و عليه لا دلالة لها على العفو عن دم نجس العين فضلا عما لا يؤكل لحمه .

و إن شئت قلت إن نجاسة دم نجس العين و إن كانت نجاسة واحدة إلا أنها من جهتين كما مر و دليل العفو لم يدل على أزيد من العفو عن نجاسة الدم بما هو فلا يعم ما إذا كان الدم من نجس العين لان نجاسته من جهتين .

و يؤكد ذلك أن أدلة العفو المتقدمة إنما يستفاد منها عدم مانعية الدم الاقل من الدرهم ، و لم تدل على أن فيه اقتضاء للجواز فكيف يمكن معه أن يلتزم بمانعية بصاق المشرك أو اليهودي - مثلا - بناء على نجاسته ، و إن كان قليلا و لا يلتزم بمانعية دمه ؟ ! ثم لو أغمضنا عن ذلك كله و بنينا على أن أدلة العفو تشمل دم نجس العين كغيره فالنسبة بينها و بين ما دل على المنع عن الصلاة في ثوب اليهودي و النصراني ( 1 ) عموم من وجه ، حيث أنها تدل على بطلان الصلاة فيما تنجس من ثيابهما و لو بدمهما و هذه الادلة تقتضي جواز الصلاة في الدم الاقل لو كان من اليهودي أو غيره من الاعيان النجسة فتتعارضان في الدم الاقل إذا كان من نجس العين و تتساقطان و المرجع حينئذ هو المطلقات و هي تقتضي بطلان الصلاة في دم نجس العين و لو كان اقل من الدرهم .

1 - راجع ب 14 من أبواب النجاسات من الوسائل

/ 533