يشترط في العفو عما لا تتم فيه الصلاة أن لا يكون من أجزاء نجس العين - تنقیح فی شرح العروة الوثقی جلد 2

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

تنقیح فی شرح العروة الوثقی - جلد 2

السید ابوالقاسم الخوئی؛ مقرر: علی التبریزی الغروی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
لیست موضوعات
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

يشترط في العفو عما لا تتم فيه الصلاة أن لا يكون من أجزاء نجس العين

[ و العرقجين ، و التكة ، و الجورب ، و النعل ، و الخاتم ، و الخلخال و نحوها بشرط أن لا يكون من الميتة ( 1 ) ] وحده فلا بأس بأن يكون عليه الشيء مثل القلنسوة و التكة و الجورب ( 1 ) ( 1 ) لان موثقة زرارة - كما ترى - واردة فيما لا يتم فيه الصلاة إذا كان متنجسا بشيء من النجاسات أو المتنجسات كما لعله صريح قوله : لا بأس بأن يكون عليه الشيء و قد صرح بذلك ايضا في خبره قال : قلت لابي عبد الله عليه السلام إن قلنسوتى وقعت في بول فاخذتها فوضعتها على رأسي ثم صليت فقال : لا بأس ( 2 ) فالموثقة تختص بما إذا كان ما لا تتم فيه الصلاة نجسا بالعرض و لا تشمل ما إذا كان نجسا بالذات لكونه ميتة فلا محالة تشمله عموم المنع عن الصلاة في النجس .

نعم هناك روايتان تدلان في نفسهما على عدم الفرق في العفو عما لا تتم الصلاة فيه بين النجس الذاتي و العرضي : " احداهما " : رواية الحلبي عن أبي عبد الله عليه السلام قال : كل ما لا تجوز الصلاة فيه وحده فلا بأس بالصلاة فيه مثل التكة الا بريسم و القلنسوة و الخف و الزنار يكون في السراويل و يصلى فيه ( 3 ) و ذلك لاشتمالها على ما لم تشتمل عليه الموثقة المتقدمة كالتكة الابريسم و الخف و الزنار .

و هي بإطلاقها تعم ما إذا كانت الامور المذكورة فيها نجسة بالعرض و ما إذا كانت نجسة بالذات بل هي - بامثلتها - ظاهرة في انه عليه السلام بصدد بيان أن الموانع المقررة للصلاة مختصة بما تتم فيه فلا تكون مانعة فيما لا تتم فيه الصلاة فلا عبرة بكونه من الابريسم أو الميتة أو غيرهما و " ثانيتهما " : موثقة اسماعيل بن الفضل قال : سألت أبا عبد الله عليه السلام عن لباس الجلود و الخفاف و النعال و الصلاة فيها إذا لم تكن من ارض المصلين ، فقال : أما النعال

1 - و

2 - المرويتان في ب 31 من أبواب النجاسات من الوسائل .

3 - المروية في ب 14 من أبواب لباس المصلى من الوسائل .

/ 533