تنقیح فی شرح العروة الوثقی جلد 2

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

تنقیح فی شرح العروة الوثقی - جلد 2

السید ابوالقاسم الخوئی؛ مقرر: علی التبریزی الغروی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
لیست موضوعات
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

يكون أحدهما ظرفا للآخر مع أنهما مظروفان لثالث و أما " ثانيا " : فلان الوبر أو غيره من أجزاء ما لا يؤكل لحمه لا يلزم أن يقع على الثوب دائما .

بل قد يقع على البدن كما إذا قطرت عليه قطرة من لبنه أو بوله أو وقع عليه شيء من وبره أو صنع من عظمه فصا لخاتمه - و هو في يده - و معه كيف تسند الظرفية إلى تلك الاجزاء مع عدم كونها ظرفا للفاعل و لا لفعله فلا محيد في أمثال ذلك من رفع اليد عن ظهور كلمة " في " في الظرفية و حملها على معنى " مع " و المقارنة ، و هذا لقيام القرينة على إرادة خلاف ظاهرها و هي عدم إمكان إبقائها على ظاهرها ، كما في رواية السيف و موثقة ابن بكير .

و أما إذا لم تقم قرينة على ذلك - لامكان إبقائها على ظاهرها و حملها على ما إذا كان ملبوسا للمصلي - فلا مقتضي لرفع اليد عن ظهور لفظة " في " في الظرفية ، فيكون معنى الصلاة في النجس كون النجس ظرفا لها و هذا لا يتحقق إلا بلبسه .

و أما إذا لم يلبسه المصلي و إنما كان المتنجس محمولا عليه في الصلاة فلا يصدق الصلاة في النجس عليه ، و لا قرينة على إرادة المعية من كلمة " في " فالمقتضي لبطلان الصلاة مع المحمول المتنجس قاصر في نفسه ، و لم يكن ذلك داخلا فيما دل على بطلان الصلاة في النجس لنحتاج إلى المخصص ، هذا على انه يمكن أن يستدل على جواز حمل النجس في الصلاة بموثقة زرارة المتقدمة المشتملة على أن كل ما كان لا تجوز فيه الصلاة وحده فلا بأس بأن يكون عليه الشيء ، فان موضوعها و ان كان هو الملبوس و قد دلت على أنه قسمان : قسم تتم فيه الصلاة و قسم لا تتم فيه فلا تشمل لمثل السكين المتنجس و غيره مما لا يكون من الملبوس حقيقة إلا أنها نفت البأس عن الملبوس إذا كان مما لا تتم فيه الصلاة ، و لم تقيد ذلك بلبسه بالفعل في الصلاة و لم يقل : لا بأس بلبسه و إطلاق نفيها البأس عن الصلاة في المتنجس الذي من شأنه اللبس يشمل ما إذا كان ما لا تتم

/ 533