تنقیح فی شرح العروة الوثقی جلد 2

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

تنقیح فی شرح العروة الوثقی - جلد 2

السید ابوالقاسم الخوئی؛ مقرر: علی التبریزی الغروی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
لیست موضوعات
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

إعادة ؟ قال : لا يصلح له أن يصلي و هي معه .

.

.

( 1 ) و كيف كان فقد ادعي دلالة الرواية على عدم جواز الصلاة مع حمل الدبة المتخذه من الميتة .

و يرد على الاستدلال بها وجوه " الاول " : أن كلمة لا يصلح ظاهرة في المنع التحريمي و انما ظاهرها الكراهة و معه تدل على مرتبة من المرجوحية في حمل الدبة المذكورة في الصلاة " الثاني " : انها مشتملة على ذكر الميتة ، و إنما سئل فيها عن الدبة المتخذه من جلد الحمار ، و لعله لما كان اشتهر في تلك الازمنة من نجاسة أبوال الحمير و البغال و حرمة لحمهما حتى التزم بذلك معظم العامة على ما قدمنا نقله ( 2 ) و حرمة أكل لحمهما توجب المنع عن الصلاة في اجزائهما .

فإذا ظهر أن أبوالهما طاهرة و انهما محلل الاكل فيلزمه جواز الصلاة في اجزائهما و منها جلدهما .

نعم وردت الرواية في طهارة شيخنا الانصاري " قده " مشتملة على كلمة ميت بعد لفظة حمار من دون ذكر الراوي و المروي عنه حيث ورد فيها " عن الرجل يصلي و معه دبة من جلد حمار ميت قال : لا يصلح أن تصلي " إلا أن محمول على الاشتباه لان الرواية انما وردت بطريق ثلاثة : أحدها طريق الصدوق .

و ثانيها طريق الشيخ .

و ثالثها طريق الحميري و لم يرد لفظة " ميت " في شيء من تلك الطرق .

" الثالث " : هب أن الرواية مشتملة على تلك اللفظة كما نقله شيخنا الانصاري " قده " إلا أن غاية ما تدل عليه أن حمل الميتة في الصلاة كحمل أجزاء ما لا يؤكل لحمه مانع عن الصلاة و أين هذا من المدعى و هو عدم جواز حمل الاعيان النجسة مطلقا لان الرواية انما وردت في خصوص الميتة فنلتزم بها في موردها و التعدي عنها إلى سائر الاعيان النجسة يحتاج إلى دليل .

و لعله لاجل اهتمام الشارع بالميتة و من هنا ورد المنع عن الصلاة في الميتة و لو في شسع .


1 - المروية في ب 60 من أبواب لباس المصلى من الوسائل .

2 - تقدم في ج 1 ص 67 و 414

/ 533