حكم الخيط المتنجس الذي خيط به الجرح - تنقیح فی شرح العروة الوثقی جلد 2

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

تنقیح فی شرح العروة الوثقی - جلد 2

السید ابوالقاسم الخوئی؛ مقرر: علی التبریزی الغروی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
لیست موضوعات
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

حكم الخيط المتنجس الذي خيط به الجرح

[ ( مسألة ) الخيط المتنجس الذي خيط به الجرح بعد من المحمول ( 1 ) بخلاف ما خيط به الثوب و القياطين والزرور والسفائف ، فانها تعد من اجزاء اللباس لا عفو عن نجاستها .

] و " منها " : ما في الحصيح عن عبد الله بن جعفر قال : كتبت اليه يعني أبا محمد عليه السلام يجوز للرجل أن يصلي و معه فأرة المسك ؟ فكتب : لا بأس به إذا كان ذكيا ( 1 ) و ظاهره أن الضمير راجع إلى الفأرة لا إلى المسك لانها المسئول عنها فتدل بمفهومها على أن الفأرة إذا لم تكن ذكيا ففي الصلاة معها بأس .

و فيه أن هذه الرواية كسابقتها لا دلالة لها على المدعى و إنما تقتضي عدم جواز حمل الميتة أو المذكي في الصلاة و لا يستفاد منها عدم جواز حمل مطلق العين النجسة فالمتحصل ان حمل النجس و المتنجس في الصلاة جائز و لا تبطل به الصلاة .

و يستثنى منه موردان " أحدهما " : ما إذا كان المحمول مضافا إلى نجاسته من أجزاء ما لا يؤكل لحمه و " ثانيهما " : ما إذا كان ميتة و غير مذكى إلا في خصوص الخف و النعل و أمثالهما إذا شك في تذكيته بمقتضى موثقة اسماعيل بن الفضل المتقدمة .

( 1 ) و ذلك لان الخيط لا يعد جزء من البدن فانه مركب من عدة أجزاء مرددة بين ما تحله الحياة الحيوانية - كاللحم و الجلد - و ما تحله الحياة النباتية - كالشعر و العظم - و ليس الخيط مندرجا في أحدهما فلا مناص من أن يكون من المحمول الخارجي و هذا بخلاف الخيط الذي يخاط به الثوب فانه يعد من أجزائه حيث أن له خيوطا أولية و خيوطا ثانوية تربط القطع بعضها ببعض .

نعم ان هناك أمورا أخر من المحمول حقيقة و بالتدقيق الفلسفي إلا أنها


1 - المروية في ب 41 من بواب لباس المصلى من الوسائل .

/ 533