تنقیح فی شرح العروة الوثقی جلد 2

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

تنقیح فی شرح العروة الوثقی - جلد 2

السید ابوالقاسم الخوئی؛ مقرر: علی التبریزی الغروی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
لیست موضوعات
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

[ " الخامس " : ثوب المربية للصبي ( 1 ) ] لا تعد منه لدى العرف و هذا كما إذا أكل المصلي نجسا عصيانا أو نسيانا لانه في جوفه محمول حقيقة و لا يعد من أجزاء بدنه إلا أنه معدود من المحمول بالنظر العرفي ، فلو قلنا بعدم جواز حمل النجس في الصلاة لم نقل ببطلان الصلاة في مفروض المثال كما لا نحكم ببطلانها إذا أكل المصلي شيئا مما لا يؤكل لحمه لعدم صدق عنوان الصلاة في النجس أو فيما لا يؤكل لحمه كما لا يقال أنه صلى مع النجس أو مع ما لا يؤكل .

لحمه فلا يجب عليه القيئ و إخراج ما في جوفه من النجس أو ما لا يؤكل لحمه مقدمة للصلاة .

و ان استشكل في ذلك بعض من عاصرناه عند ما أكل المصلي أو غيره ما لا مغصوبا فأوجب عليه القيئ و الاخراج نظرا إلى أن كونه في بطنه تصرف في مال الغير و استيلاء عليه و التصرف في مال الغير محرم فمقدمة لرده إلى مالكه لابد من القيئ و الاخراج و فيه ما لا يخفى لان المغصوب المأكول و إن لم يكن تألفا حقيقة إلا أنه تألف لدى العرف و مع التلف لا معنى للتصرف فيه حتى يحكم بحرمته و وجوب رده إلى مالكه فلا يكلف الغاصب على القيئ و إخراج مال الغير عن جوفه .

( 1 ) مدركهم في هذا الاستثناء إما هو الاجماع كما ربما يظهر من صاحب الحدائق " قده " حيث قال : المشهور بين الاصحاب من خلاف العفو .

.

.

و إن توقف فيه الاردبيلي و صاحبي المعالم و المدارك و الذخيرة - كما حكي - و إما رواية أبي حفص عن أبي عبد الله عليه السلام قال : سئل عن إمرأة ليس لها إلا قميص واحد و لها مولود فيبول عليها كيف يصنع ؟ قال : تغسل القميص في اليوم مرة ( 1 ) فان استندوا في ذلك إلى الاجماع المدعى ففيه أنه معلوم المدرك لانهم اعتمدوا في ذلك على الرواية المتقدمة على ما يظهر من كلماتهم و لا أقل من احتماله و معه لا يكون الاجماع تعبديا كاشفا عن قوله عليه السلام .

و أما

1 - المروية في ب 4 من أبواب النجاسات من الوسائل .

/ 533