تنقیح فی شرح العروة الوثقی جلد 2

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

تنقیح فی شرح العروة الوثقی - جلد 2

السید ابوالقاسم الخوئی؛ مقرر: علی التبریزی الغروی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
لیست موضوعات
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

فإن رفع اليد عن أمثال تلك المطلقات الدالة على الحصر إذا ورد نص على خلافها و إن كان من الامكان بمكان كما التزمنا بذلك في الصوم و قيدنا إطلاق قوله عليه السلام في صحيحة محمد بن مسلم عن أبي جعفر عليه السلام لا يضر الصائم ما صنع إذا أجتنب ثلاث ( أو أربع ) خصال : الطعام و الشراب ، و النساء ، و الارتماس في الماء ( 1 ) بما دل على بطلانه بالحقنة بالمايعات أو الكذب على الله أو رسوله أو الائمة عليهم السلام أو بغيرهما من المفطرات و ذلك لان الاطلاق في الصحيحة و إن كان من القوة بمكان و لكنها بلغت من القوة ما بلغت لا يمكنها أن تعارض مع النص الدال على خلافها .

إلا أن الاخبار الحاصرة في المقام أقوى من الاخبار الدالة على الانتقاض بمس الكلب و نحوه إذ الاخبار الحاصرة وردت لبيان أن الوضوء لا ينتقض بتلك الاشياء الشايعة انتقاض الوضوء بها كالقبلة و المس و الضحك و غيرها و أنه إنما ينتقض بالبول و الغائط و الريح و المني والنوم و لذلك يتقدم عليها لا محالة .

هذا مضافا إلى النصوص الواردة في عدم انتقاض الوضوء بها على التقية .

و أما ما يوجد القائل بانتقاض الوضوء به من أصحابنا فهو ستة أمور : ( منها ) : التقبيل حيث نسب إلى أبن الجنيد القول بانتقاض الوضوء بالتقبيل المحرم إذا كان عن شهوة و أستدل عليه بموثقة أبي بصير عن أبي عبد الله عليه السلام قال : إذا قبل الرجل مرأة من شهوة أو مس فرجها أعاد الوضوء و هي كما ترى

1 - المروية في ب 1 من أبواب ما يمسك عنه الصائم من الوسائل .

( 2 ) راجع ب 6 و 7 و 8 و 9 و 10 من أبواب نواقض الوضوء من الوسائل .

( 3 ) المروية في ب 9 من أبواب نواقض الوضوء من الوسائل .

/ 533