تنقیح فی شرح العروة الوثقی جلد 2

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

تنقیح فی شرح العروة الوثقی - جلد 2

السید ابوالقاسم الخوئی؛ مقرر: علی التبریزی الغروی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
لیست موضوعات
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

[ أو شرط في تحقق أمر كالوضوء للكون على الطهارة ( 1 ) أو ليس له غاية ( 2 ) كالوضوء الواجب بالنذر ، و الوضوء المستحب نفسا إن قلنا به كما لا يبعد ، ] قال : الوضوء قبل الطعام يبدء صاحب البيت .

( 1 ) و رواية مسعدة بن صدقة عن جعفر بن محمد عن أبيه عليه السلام قال : صاحب الرجل يتوضأ أول القوم قبل الطعام و آخر القوم بعد الطعام ( 2 ) و ذلك لعدم دلالة دليل على استحباب أن يكون رب البيت أول من يتوضأ بالمعني المصطلح عليه قبل الطعام و آخر من يتوضأ بعده و عليه فالمراد بالتوضوء في تلك الروايات هو التنظيف و التغسيل كما هو معناه اللغوي و بذلك صرح في رواية الموسوي قال : قال هشام : قال لي الصادق عليه السلام : و الوضوء هنا غسل اليدين قبل الطعام و بعده ( 3 ) .

( 1 ) يتضح الكلام في ذلك مما نبينه في التعليقة الآتية .

( 2 ) قد مثل الوضوء الذي لا غاية له بأمرين : ( أحدهما ) : الوضوء الواجب بالنذر لانه لا يعتبر في الاتيان به قصد الغاية و فيه : أن نذر الوضوء يتوقف صحته على أن يكون الوضوء مستحبا في نفسه لوضوح أن النذر لا يشرع به ما ليس بمشروع في نفسه فلا مناص من أن يكون متعلقه راجحا و مشروعا مع قطع النظر عن النذر المتعلق به و ما لم يثبت رجحانه كذلك لم يصح نذره إذا لا معين لعد ذلك قسما آخر في مقابل الوضوء المستحب نفسا .

و ( ثانيهما ) : الوضوء المستحب نفسا على القول به كما لم يستبعده الماتن ( قده ) و عن جماعة إنكار الاستحباب النفسي للوضوء و إنه إنما يتصف بالاستحباب فيما إذا أتى به لغاية من الغايات المستحبة .

و أما الاتيان به بما هو

1 - و

2 - المرويتان في ب 51 من أبواب آداب المائدة من الوسائل .

3 - المروية في ب 50 من أبواب آداب المائدة من الوسائل .

/ 533