تنقیح فی شرح العروة الوثقی جلد 2

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

تنقیح فی شرح العروة الوثقی - جلد 2

السید ابوالقاسم الخوئی؛ مقرر: علی التبریزی الغروی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
لیست موضوعات
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

بين الطائفتين حمل أخبار النجاسة على الكراهة لان الطائفة الثانية صريحة أو كالصريحة في طهارتهم و الطائفة الاولى ظاهرة في نجاسة أهل الكتاب لان العمدة في تلك الطائفة موثقة سعيد الاعرج أو حسنته المشتملة على قوله - ع - " لا " و صحيحة علي بن جعفر المتضمنة لقوله - ع - " فيغسله ثم يغتسل " و هما كما ترى ظاهرتان في النجاسة و قابلتان للحمل على الاستحباب و الكراهة و أما الطائفة الثانية التي منها صحيحة اسماعيل بن جابر المتقدمة فهي كالصريح في ان النهي عن مؤاكلة أهل الكتاب تنزيهي و ليست بحرام فتدل على طهارتهم بالصراحة و معه لا مناص من رفع اليد عن ظاهر الطائفة الاولى بصراحة الثانية كما جرى على ذلك ديدن الفقهاء " قد هم " في جميع الابواب الفقهية عند تعارض النص و الظاهر و من هنا ذهب صاحب المدارك و السبزواري " قد هما " إلى ذلك و حملا الطائفة الاولى على الكراهة و استحباب التنزه إلا ان معظم الاصحاب لم يرتضوا بهذا الجمع بل طرحوا أخبار الطهارة - على كثرتها - و عملوا على طبق الطائفة الثانية و المستند لهم في ذلك - على ما في الحدائق - أمران : " أحدهما " : دعوى ان أخبار الطهارة مخالفة للكتاب لقوله عز من قائل : انما المشركون نجس .

.

.

( 1 ) و أخبار النجاسة موافقة له و قد بينا في محله ان موافقة الكتاب من المرجحات و " يدفعه " : ما تقدمت الاشارة اليه سابقا من منع دلالة الآية المباركة على نجاسة المشركين فضلا عن نجاسة أهل الكتاب و قد بينا الوجه في ذلك بما لا مزيد عليه فراجع و " ثانيهما " : ان أخبار النجاسة مخالفة للعامة لان معظم المخالفين - لو لا كلهم - يعتقدون طهارة أهل الكتاب ( 2 ) و قد ورد في روايات أئمتنا - ع -

1 - التوبة 9 : 28

2 - قدمنا شطرا من كلماتهم في هذه المسألة في ص 42 فليراجع .

/ 533