تنقیح فی شرح العروة الوثقی جلد 2

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

تنقیح فی شرح العروة الوثقی - جلد 2

السید ابوالقاسم الخوئی؛ مقرر: علی التبریزی الغروی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
لیست موضوعات
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

الايمان ( 1 ) هذا كله في كبرى محبوبية الطهارة شرعا .

و أما تطبيقها على الوضوء فلان الطهارة أسم لنفس الوضوء أعني المسحتين و الغسلتين لا أنها أثر مترتب على الوضوء كترتب الطهارة على الغسل في تطهير المتنجسات فإذا قلنا الصلاة يشترط فيها الطهارة فلا نعني به أن الصلاة مشروطة بأمرين : و إنما المراد أنها مشروطة بشيء واحد و هو الغسلتان و المسحتان المعبر عنهما بالطهارة و على هذا جرت أستعمالاتهم فيقولون : الطهارات الثلاث و يريدون بها الوضوء و التيمم و الغسل .

لا يقال : الطهارة أمر مستمر و لها دوام و بقاء بالاعتبار و ليس الامر كذلك في الوضوء لانه يوجد و ينصرم فكيف تنطبق الطهارة على الوضوء ؟ .

لانه يقال : الوضوء كالطهارة أمر اعتبر له الدوام و البقاء و يستفاد هذا من جملة من الروايات ( منها ) : ما في صحيحة زرارة : الرجل ينام و هو على وضوء ( 2 ) و ذلك لانه لو لم يكن للوضوء استمرار و دوام كما إذا فسرناه بالمسحتين و الغسلتين بالمعني المصدري فما معنى أن الرجل ينام و هو على وضوء إذ الافعال توجد و تنصرم و كون الرجل على وضوء فرع أن يكون الوضوء أمرا مستمرا بالاعتبار و بعبارة أخرى أن ظاهر قوله : و هو على وضوء أن الرجل بالفعل على وضوء نظير ما إذا قيل زيد على سفر فإنه إنما يصح إذا كان بالفعل على سفر و منه قوله تعالى و إن كنتم على سفر و قوله و إن كنتم مرضى أو على سفر ( 4 ) أي كنتم كذلك بالفعل و هذا لا يستقيم إلا إذا كان المرتكز في ذهن السائل أن

1 - تقدم في ج 1 ص 38

2 - المروية في ب 1 من أبواب نواقض الوضوء من الوسائل .

( 3 ) البقرة : 2 : 283

4 - النساء : 4 : 43

/ 533