تنقیح فی شرح العروة الوثقی جلد 2

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

تنقیح فی شرح العروة الوثقی - جلد 2

السید ابوالقاسم الخوئی؛ مقرر: علی التبریزی الغروی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
لیست موضوعات
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

[ ( مسألة 4 ) لا فرق بين المس أبتداء أو أستدامة ( 1 ) فلو كان يده على الخط فأحدث يجب عليه رفعها فورا ، و كذا لو مس غفلة ثم التفت أنه محدث .

( مسألة 5 ) المس الماحي للخط أيضا حرام ( 2 ) فلا يجوز له أن يمحوه باللسان أو باليد الرطبة .

( مسألة 6 ) لا فرق بين أنواع الخطوط ( 3 ) حتى المهجور منها كالكوفى و كذا لا فرق بين أنحاء الكتابة ( 4 ) من الكتب بالقلم أو الطبع أو القص بالكاغذ أو الحفر أو العكس .

] ( 1 ) لشمول النهى عن مسها للمس أبتداء و أستدامة بالارتكاز .

( 2 ) لانه محو بالمس حيث يمسه فيمحيه و المس من دون طهارة حرام .

( 3 ) لان الحرمة إنما ترتبت على مس كتابة القرآن النازل على النبي صلى الله عليه و آله سواء أ كانت مكتوبة بالخط الكوفي أو النسخ أو النستعليق أو بغيرها من أنحاء الخطوط القديمة أو المستحدثة و كذلك يحرم مسها و إن كانت مكتوبة بغير الخط العربى .

( 4 ) أنحاء الكتابة ثلاثة : ( إحداها ) : الخط الباز و هو الذي يعلو على سطح القرطاس أو الجلد أو غيرهما .

( ثانيهما ) .

الخط العادي و هو الذي لا يعلو على القرطاس أو غيره من الاجسام القابلة للكتابة عليها عند النظر و هذا هو المتعارف الغالب في الكتابة .

( ثالثها ) : الخط المحفور و هو الذي يحفر على الخشب أو الصفر أو غيرهما أما القسمان الاولان فلا ينبغى الاستشكال في حرمة مسهما لانهما من الكتابة القرآنية القابلة للمس و هو حرام على المتطهر .

/ 533