تنقیح فی شرح العروة الوثقی جلد 2

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

تنقیح فی شرح العروة الوثقی - جلد 2

السید ابوالقاسم الخوئی؛ مقرر: علی التبریزی الغروی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
لیست موضوعات
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

الشرك و تدل على اعتبار ذلك جملة من الآيات و الروايات و هي من الكثرة بمكان .

و " منها " : الاعتراف بنبوة النبي و رسالته - ص - و هو ايضا مدلول جملة وافية من الاخبار و الآيات ، منها قوله عز من قائل : و ان كنتم في ريب مما نزلنا على عبدنا فأتوا بسورة من مثله و ادعوا شهداءكم من دون الله ان كنتم صادقين فان لم تفعلوا و لن تفعلوا فاتقوا النار التي وقودها الناس و الحجارة أعدت للكافرين ( 1 ) و " منها " : الاعتراف بالمعاد و ان أهمله فقهائنا ( قد هم ) إلا انا لا نرى لاهمال اعتباره وجها كيف و قد قرن الايمان به بالايمان بالله سبحانه في واحد من الموارد - على ما ببالي - كما في قوله عز من قائل : ان كنتم تؤمنون بالله و اليوم الآخر ( 2 ) ، و قوله : ان كن يؤمن بالله و اليوم الآخر ( 3 ) و قوله : من كان منكم يؤمن بالله و اليوم الآخر ( 4 ) و قوله : من آمن بالله و اليوم الآخر ( 5 ) إلى ذلك من الآيات و لا مناص معها من اعتبار الاقرار بالمعاد على وجه الموضوعية في تحقق الاسلام .

و هل هناك أمر آخر يعتبر الاعتراف به في تحقق الاسلام على وجه الموضوعية و يكون إنكاره سببا للكفر بنفسه ؟ فيه خلاف بين الاعلام فنسب في مفتاح الكرامة إلى ظاهر الاصحاب ان إنكار الضروري سبب مستقل للكفر بنفسه و ذهب جمع من المحققين إلى ان إنكار الضروري انما يوجب الكفر و الارتداد فيما إذا استلزم تكذيب النبي صلى الله عليه و آله و إنكار رسالته كما إذا علم بثبوت حكم ضروري في الشريعة المقدسة و ان النبي - ص - اتى به جزما و مع الوصف أنكره و نفاه ، لانه في الحقيقة تكذيب للنبي - ص -

1 - البقرة 2 : 23 و 24 ( 2 ) النساء 4 : 59

3 - البقرة 2 : 228 ( 4 ) البقرة 2 : 232

5 - البقرة 2 : 177

/ 533