تنقیح فی شرح العروة الوثقی جلد 2

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

تنقیح فی شرح العروة الوثقی - جلد 2

السید ابوالقاسم الخوئی؛ مقرر: علی التبریزی الغروی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
لیست موضوعات
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

به العبد مشركا كما إذا قال للنواة انها حصاة أو للحصاة انها نواة تم دان به " الثانية " : صحيحة الكناني ( 1 ) و غيرها مما اخذ في موضوع الحكم بالكفر الجحد بالفريضة و " الثالثة " : صحيحة عبد الله بن سنان ( 2 ) و غيرها مما دل على ان من ارتكب كبيرة من الكبائر و زعم انها حلال أخرجه ذلك عن الاسلام و هذه الطائفة بإطلاقها تدل على ان من زعم الحرام حلالا خرج بذلك عن الاسلام سواء أ كان عالما بحرمته أم لم يكن بل و سواء كانت الحرمة ضرورية أم ضرورية .

( أما الطائفة الاولى ) : فقد اسلفنا الجواب عنها سابقا و قلنا ان للشرك مراتب متعددة و هو مستلزم للكفر بجميع مراتبه و إلا لزم الحكم بكفر ا لمرائي في عبادته بطريق أولى ، لان الرياء شرك .

كما نطقت به الاخبار ( 3 ) بل هو أعظم من ان يقال للحصاة انها نواة أو بالعكس مع انا لا نقول بكفره لان الشرك الموجب للكفر انما هو خصوص الشرك في الالوهية و عليه فلا يمكن في المقام الاستدلال بشيء من الاخبار المتضمنة للشرك .

و ( أما الطائفة الثانية ) : فالظاهر انها ايضا كسابقتها لان ظاهر الجحد هو الانكار مع العلم بالحال كما في قوله عز من قائل : و جحدوا بها و استيقنتها أنفسهم ( 4 ) و قد عرفت ان إنكار أي حكم من الاحكام الثابتة في الشريعة المقدسة مع العلم به يستلزمه تكذيب النبي - ص و إنكار رسالته سواء كان الحكم ضروريا أم لم يكن و لا ريب انه يوجب الكفر و الارتداد فهو خارج عن محل الكلام إذ الكلام انما هو في ان إنكار الضروري

1 - و

2 - المرويتان في ب 2 من أبواب مقدمة العبادات من الوسائل .

ثم ان عد رواية الكناني صحيحة كما في كلام المحقق الهمداني و غيره مبني على ان محمد بن الفضيل الواقع في سندها هو محمد بن القاسم بن الفضيل بن يسار الثقة و فيه كلام فليراجع مظانه .

3 - راجع ب 11 و 12 من أبواب مقدمة العبادات من الوسائل .

4 - النمل 27 : 14

/ 533