حكم غير الاثنا عشرية من فرق الشيعة - تنقیح فی شرح العروة الوثقی جلد 2

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

تنقیح فی شرح العروة الوثقی - جلد 2

السید ابوالقاسم الخوئی؛ مقرر: علی التبریزی الغروی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
لیست موضوعات
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

حكم غير الاثنا عشرية من فرق الشيعة

[ ( مسألة 3 ) الاثنا عشرية من فرق الشيعة إذا لم يكونوا ناصبين و معادين لسائر الائمة و لا ساببن لهم طاهرون ( 1 ) ] انه تعالى قد أطلق عليه الموجود في بعض الادعية ( 1 ) و هذا المدعى و ان كان أمرا باطلا في نفسه لابتنائه على اصالة الماهية - على ما تحقق في محله - و هي فاسدة لان الاصيل هو الوجود إلا انه مستتبع لشيء من الكفر و النجاسة و الفسق .

بقي هناك احتمال آخر و هو ما إذا أراد القائل بوحدة الوجود وحدة الوجود و الموجود في عين كثرتهما فيلتزم بوحدة الوجود و الموجود و انه الواجب سبحانه إلا ان الكثرات ظهورات نوره و شئونات ذاته و كل منها نعت من نعوته و لمعة من لمعات صفاته و يسمى ذلك عند الاصطلاح بتوحيد أخص الخواص و هذا هو الذي حققه صدر المتألهين و نسبه إلى الاولياء و العرفاء من عظماء أهل الكشف و اليقين قائلا : بان الآن حصحص الحق و اضمحلت الكثرة الوهمية و ارتفعت أغاليط الاوهام .

إلا انه لم يظهر لنا - إلى الآن - حقيقة ما يريدونه من هذا الكلام .

و كيف كان فالقائل بوحدة الوجود - بهذا المعنى الاخير - ايضا محكوم بكفره و لا بنجاسته ما دام لم يلتزم بتوال فاسدة من إنكار الواجب أو الرسالة أو المعاد .

( 1 ) قد وقع الكلام في نجاسة الفرق المخالفة للشيعة الاثنى عشرية و طهارتهم .

و حاصل الكلام في ذلك ان إنكار الولاية لجميع الائمة - ع - أو لبعضهم هل هو كانكار الرسالة يستتبع الكفر و النجاسة ؟ أو ان إنكار الولاية انما يوجب الخروج عن الايمان مع الحكم بإسلامه و طهارته .

فالمعروف المشهور بين المسلمين طهارة أهل الخلاف و غيرهم من الفرق المخالفة للشيعة

1 - وقفنا عليه في دعائي المجير و الحزين المنقولين في مفاتيح المحدث القمي ص 81 و هامش 148 .

/ 533