تنقیح فی شرح العروة الوثقی جلد 2

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

تنقیح فی شرح العروة الوثقی - جلد 2

السید ابوالقاسم الخوئی؛ مقرر: علی التبریزی الغروی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
لیست موضوعات
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

حيث نفوا - ع - البأس عن الصلاة في ثوب أصابه خمر معللا - في بعضها - بان الثوب لا يسكر ( 1 ) فكأن مبغوضية الخمر انما هي في اسكارها المتحقق بشربها و أما عينها - كما إذا أصاب منها الثوب مثلا - فمما لا بأس به .

و هاتان الطائفتان متعارضتان متقابلتان فلا بد من علاجها بالمرجحات و هي تنحصر في موافقة الكتاب و مخالفة العامة على ما قدمناه في محله وكلا المرجحين مفقود في المقام : أما موافقة الكتاب فلما مر من انه ليس في الكتاب العزيز ما يدل على نجاسة الخمر أو طهارتها .

و أما مخالفة العامة فلان كلا من الطائفتين موافقة للعامة من جهة و مخالفة لهم من جهة فان العامة - على ما نسب إليهم و هو الصحيح - ملتزمون ( 2 ) بنجاستها و عليه فروايات الطهارة متقدمة لمخالفتها مع العامة إلا ان ربيعة الرأي الذي هو من أحد حكامهم و قضاتهم المعاصرين لابي عبد الله عليه السلام ممن يرى طهارتها .

على أنا مهما شككنا في شيء فلا نشك في ان امرائهم

1 - كما في مصححة الحسن بن أبي سارة المروية في ب 38 من أبواب النجاسات من الوسائل .

2 - في المغني لا بن قدامة الحنبلي ج 8 ص 318 الخمر نجسة في قول عامة أهل العلم و في أحكام القرآن للقاضي ابن العربي المالكي ج 1 ص 271 نفى الخلاف في نجاستها بين الناس الا ما يؤثر عن ربيعة انها محرمة و هي طاهرة كالحرير عند مالك محرم مع انه طاهر .

و في الميزان للشعر اني ج 1 ص 96 ادعى الاجماع على نجاستها عن داود حيث حكى عنه القول بطهارتها مع تحريمها .

و في فتح الباري لا بن حجر العسقلاني ج 4 ص 289 ان جمهور العلماء على ان العلة في منع بيع الميتة و الخمر و الخنزير النجاسة .

و ممن صرح بنجاستها ابن حزم في المحلى ج 1 ص 191 و النووي في المنهاج ص 5 و وافقه ابن حجر في تحفة المحتاج ج 1 ص 122 و منهم الغزالي في الوجيز ص 4 و احياء العلوم ج 1 ص 114 و الفقه على المذاهب الاربعة ج 1 ص 18 و الشيرازي في المهذب ج 1 ص 259 و العيني الحنفي في عمدة القاري ج 5 ص 606 و الكاساني الحنفي في بدايع الصنايع ج 5 ص 113 نعم قال النووي في المجموع ج 2 ص 564 انه لا يظهر من الآية دلالة ظاهرة على نجاسة الخمر - إلى أن قال : و أقرب ما يقال فيها ما ذكره الغزالي من انه بحكم بنجاستها تغليظا و زجرا قياسا على الكلب و ما ولغ فيه .

/ 533