هل المسكرات المائعة ملحقة بالخمر في نجاستها ؟ - تنقیح فی شرح العروة الوثقی جلد 2

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

تنقیح فی شرح العروة الوثقی - جلد 2

السید ابوالقاسم الخوئی؛ مقرر: علی التبریزی الغروی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
لیست موضوعات
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

هل المسكرات المائعة ملحقة بالخمر في نجاستها ؟

[ بل كل مسكر مايع بالاصالة ( 1 ) ] وجوب الاخذ بروايات النجاسة و تقديمها على أخبار الطهارة لما عرفت من حكومتها على كلتا الطائفتين و " دعوى " : ان الصحيحة لموافقتها مع العامة بحسب الحكم أيضا محمولة على التقية فهي صالحة للمرجحية بوجه " مندفعة " : بان مقتضي الاصل الاولي صدور الرواية بداعي بيان الحكم الواقعي ، و لا مسوغ لرفع اليد عن ذلك إلا بقرينة كما إذا كانت الرواية معارضة برواية أخرى تخالف العامة .

و حيث ان الصحيحة معارضة بشيء فلا موجب لحملها على التقية لانه بلا مقتض .

هذا ثم ان الصحيحة قرينة على حمل أخبار الطهارة على التقية و ذلك لانها لم تنف صدور الحكم بطهارة الخمر عن الصادقين ( ع ) و انما دلت لزوم الاخذ بما دل على نجاستها فبذلك لابد من حمل أخبار الطهارة على التقية ، فلعلها صدرت موافقة لعمل امراء العامة و حكامهم و سلاطينهم لبعد اجتنابهم عن الخمر كما مر فإذا سقطت أخبار الطهارة عن الاعتبار فلا محالة تبقي أخبار النجاسة من معارض بشيء .

( 1 ) لا ريب و لا اشكال في ان المسكرات المائعة بالاصالة ملحقة بالخمر من حيث حرمة شربها لما ورد في جملة من الاخبار من ان الله لم يحرم الخمر لاسمها و لكن حرمها لعاقبتها ( 1 ) مضافا إلى غيرها من الاخبار الواردة في حرمة مطلق المسكر ( 2 ) و انما الكلام كله في انها ملحقة بها من حيث نجاستها أيضا أو انها محكومة بالطهارة فقد يقال بنجاستها كالخمر و يستدل عليها بوجوه : " الاول " : الاجماع المنعقد على الملازمة بين حرمة شربها و نجاستها .

و لا يخفى ما فيه ، لان الاجماع على نجاسة نفس الخمر ثابت لما مر من ذهاب جماعة

1 - المروية في ب 19 من أبواب الاشربة المحرمة من الوسائل .

2 - المروية في ب 15 من أبواب الاشربة المحرمة من الوسائل .

/ 533