تنقیح فی شرح العروة الوثقی جلد 2

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

تنقیح فی شرح العروة الوثقی - جلد 2

السید ابوالقاسم الخوئی؛ مقرر: علی التبریزی الغروی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
لیست موضوعات
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

إلى طهارتها فما ظنك بنجاسة المسكر على إطلاقه ؟ ! و " دعوى " : ان الاجماع المدعى إجماع تقديري و معناه ان القائل بطهارة الخمر كالاردبيلي و من تقدمه أو لحقه لو كان يقول بنجاستها لقال بنجاسة المسكرات المائعة على اطلاقها " مندفعة " : بانها رجم بالغيب فمن أين علمنا بأنهم لو كانوا قائلين بنجاسة الخمر لالتزموا بنجاسة جميع المسكرات المائعة ؟ هذا على انا لو سلمنا قيام إجماع فعلي على نجاسة المسكرات لم نكن نعتمد عليه لانه ليس إجماعا تعبديا كاشفا عن قول المعصوم عليه السلام حيث انا نحتمل استنادهم في ذلك إلى الاخبار الآتية فكيف بالاجماع التقديري فهذه الدعوي ساقطة " الثاني " : الاخبار الآمرة باهراق ماء الحب الذي قطرت فيه قطرة من المسكر كما في رواية عمر بن حنظلة قلت لابي عبد الله عليه السلام ما ترى في قدح من مسكر يصب عليه الماء حتى تذهب عاديته و يذهب سكره فقال : لا و الله و لا قطرة قطرت في حب إلا اهريق ذلك الحب ( 1 ) و الناهية عن الصلاة في ثوب أصابه مسكر كما في موثقة عمار عن أبي عبد الله عليه السلام قال : لا تصل في بيت فيه خمر و لا مسكر ، لان الملائكة لا تدخله ، و لا تصل في ثوب قد أصابه خمر أو مسكر حتى تغسله ( 2 ) و صحيحة علي بن مهزيار المتقدمة ( 3 ) الآمرة بالاخذ بما ورد في نجاسة النبيذ المسكر ، فان هذه الاخبار دلتنا على نجاسة جميع المسكرات بإطلاقها و ان لم تكن خمرا .

و الجواب عن ذلك ان رواية عمر بن حنظلة ضعيفة لعدم توثيقه في الرجال و ان عبر عنها بالصحيحة في بعض الكلمات .

نعم له رواية

1 - المروية في ب 18 و 26 من أبواب الاشربة المحرمة من الوسائل .

2 - المروية في ب 38 من أبواب النجاسات من الوسائل .

3 - المتقدمة في ص 93

/ 533