تنقیح فی شرح العروة الوثقی جلد 2

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

تنقیح فی شرح العروة الوثقی - جلد 2

السید ابوالقاسم الخوئی؛ مقرر: علی التبریزی الغروی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
لیست موضوعات
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

أخرى ( 1 ) قد تلقاها الاصحاب بالقبول وعنوها في بحث التعادل و الترجيح و من ثمة سميت بمقبولة عمر بن حنظلة إلا ان قبول رواية منه في مورد مما لا دلالة له على قبول جميع رواياته بعد ما لم ينص الاصحاب في حقه بجرح و لا تعديل أللهم إلا أن يستدل على وثاقته برواية يزيد بن خليفة قال : قلت لابى عبد الله عليه السلام ان عمر بن حنظلة أتانا عنك بوقت فقال أبو عبد الله عليه السلام : إذا لا يكذب علينا .

.

.

( 2 ) لانه توثيق له منه عليه السلام .

و لكنه أيضا مما لا يمكن المساعدة عليه لان الرواية بنفسها ضعيفة فلا يعتمد عليها في شيء ( 3 ) و الصحيحة انما دلت على نجاسة خصوص النبيذ المسكر لان للنبيذ قسمين مسكر حرام و غير مسكر حلال و قد دلت الصحيحة على نجاسة خصوص المسكر منه و لا دلالة لها على المدعى و هو نجاسة كل مسكر و إن لم يتعارف شربه و أما موثقة عمار فهي و ان كانت موثقة بحسب السند إلا انها معارضة كما يأتي تفصيله و معها لا يمكن الاستدلال بها بوجه .

و نحن انما حكمنا بنجاسة الخمر بصحيحة علي ابن مهزيار و لم نعتمد فيه على هذه الموثقة و غيرها مما ورد في نجاستها لابتلائها بالمعارض كما مر .

هذا و قد يقال ان الاخبار الواردة في نجاسة الخمر متقدمة على الاخبار الواردة في طهارتها و لو من جهة الصحيحة المتقدمة و قد قدمنا ان اخبار الطهارة محمولة على التقية بقرينة الصحيحة المذكورة و عليه فاخبار النجاسة التي منها موثقة عمار مما لا معارض له فلا مناص من العمل على طبقها و قد دلت الموثقة على نجاسة المسكر مطلقا و ان لم يتعارف شربه كما في المادة " الآلكلية "

1 - و هي الرواية الاولى من الاخبار المروية في ب 9 من أبواب صفات القاضي و ما يجوز ان يقضى به من الوسائل .

2 - المروية في ب 5 من أبواب المواقيت من الوسائل .

3 - و ذلك لان يزيد بن خليفة واقفي و لم تثبت وثاقته على ان في سندها محمد بن عيسى عن يونس و هو مورد الكلام في الرجال .

/ 533