کتاب الصلاة جلد 1

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

کتاب الصلاة - جلد 1

محمدحسین الغروی النائینی؛ المقرر: محمد علی الکاظمی الخراسانی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
لیست موضوعات
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

عليه السلام " ليختار الله أحبهما إليه " ( 1 ) يدل على أنها تكون من باب الامتثال عقيب الامتثال ، فلا بد أن تكون أيضا واجدة لجميع الشرائط حتى يمكن أن تكون أحبهما إليه . نعم يبقى الاشكال في صلاة العيدين و الجمعة في زمان الغيبة ، و أنه هل يجري عليها أحكام الفرض أو أحكام النقل ؟ و لعله يأتي تحقيقه إن شاء الله عند التعرض لها . ثم لا يخفى عليك أن ما اخترناه من جريان أحكام الفرض على النافلة المنذورة إنما هو في حكم الجماعة ، و أما بالنسبة إلى حكم الجماعة بحيث يجوز له أن بصلي الصلاة النافلة المنذورة جماعة ، كسائر الفرائض التي تشرع فيها الجماعة دون النوافل ، فأمره مشكل . و إن كان يظهر من عبارة الشهيد ( 2 ) ، رحمه الله الاجماع على جواز ذلك ، حيث حكي عنه : أن جميع أحكام الفريضة تجري على المنذورة حتى بالنسبة إلى الجماعة عندنا . فإن الظاهر من قوله " عندنا " هو دعوى الاجماع على ذلك ، و إن كان في الظهور ما لا يخفى . و على كل حال فالمتيقن إنما هو تسرية أحكام الفرض على المنذورة سوى الجماعة إلا أن يقوم دليل على خلافه ، هذا ما يقتضيه القاعدة . و لكن في خصوص المقام وردت رواية على جواز الصلاة المنذورة على الراحلة ، و هي رواية علي بن جعفر : سألته عن رجل جعل لله عليه أن يصلي كذا و كذا ، هل يجزيه أن يصلي ذلك على دابته و هو مسافر ؟ قال عليه السلام نعم ( 3 )

1 - الوسائل : ج 5 ص 457 باب 54 من أبواب صلاة الجماعة ، ح 10

2 - ذكرى الشيعة : ص 265 س 16

3 - الوسائل : ج 3 ص 238 باب 14 من أبواب القبلة ، ح 6 .

/ 408