کتاب الصلاة جلد 1

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

کتاب الصلاة - جلد 1

محمدحسین الغروی النائینی؛ المقرر: محمد علی الکاظمی الخراسانی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
لیست موضوعات
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

عليه السلام في الجواب " صل فيها " في قوة التصريح بجواز الصلاة فيها اختيارا . و يقرب من ذلك في التصريح بالجواز في صورة الاختيار رواية يونس بن يعقوب حيث قال عليه السلام : إن خرجت فحسن و إن صليت فحسن إذ في صورة الاضطرار لا يكون محل لقوله " و إن خرجت فحسن " . نعم السوأل مختص بالانهار الصغار فلا يشمل السفينة في البحر المتلاطم ، و أما قوله في تتمة هذه الرواية قال : و سأله عن الصلاة في السفينة تأخذ شرقا و غربا ، فلا يدل على جواز الصلاة في السفينة المضطربة اختيارا ، لان الظاهر منه بقرينة الجواب هو أن يكون السوأل عن كيفية الصلاة في السفينة المضطربة لاعن أصل الجواز ، فلا ينافي اختصاصه بصورة الاضطرار كما لا يخفى . و أما رواية على بن إبراهيم فالظاهر منها أيضا أن يكون السوأل عن كيفية الصلاة في السفينة بقرينة قوله عليه السلام " يصلي و هو جالس إذا لم يمكنه القيام " و أما قوله عليه السلام في ذيل هذه الرواية " و لا يصلي في السفينة و هو يقدر على الشط " فغير معارض لما دل من جواز الصلاة في السفينة اختيارا ، لان الظاهر من قوله عليه السلام " و لا يصلي في السفينة " هو أن يكون في صورة عدم التمكن من استيفاء جميع أفعال الصلاة في السفينة ، بقرينه قوله عليه السلام في صدر الرواية " يصلي و هو جالس إذا لم يمكنه القيام " فيختص المنع في هذه الصورة لا فيما إذا تمكن من استيفاء جميع الافعال حتى الاستقرار فيما إذا لم تكن السفينة مضطربة . نعم ربما يدعى ظهور رواية حماد بن عيسى في المنع عن الصلاة في السفينة في صورة الاختيار و التمكن من الخروج ، لان الظاهر من قوله " إن استطعتم أن تخرجوا إلى الجدد فاخرجوا فإن لم تقدروا فصلوا قياما " هو أنه مع التمكن من الصلاة في السفينة تامة الاجزاء و الشرائط يجب عليه الخروج مع القدرة عليه ، هذا .

/ 408