کتاب الصلاة جلد 1

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

کتاب الصلاة - جلد 1

محمدحسین الغروی النائینی؛ المقرر: محمد علی الکاظمی الخراسانی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
لیست موضوعات
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

و يسجد فمحمول على الافضلية ، لصراحة جملة من الاخبار بكفاية الايماء لهما . و أما الجهة الخامسة فمقتضى الاطلاقات الواردة في الكتاب و السنة هو اشتراط النافلة بالقبلة ، كقوله تعالى : فولوا وجوهكم شطره ( 1 ) و كقوله عليه السلام : لا صلاة إلا إلى القبلة ( 2 ) . و هذا بنفسه شامل للفريضة و النافلة . و القول بأن قوله " فولوا " أمر و هو للوجوب و النافلة لا وجوب لها ففساده غني عن البيان ، لان الامر في مثل هذا إنما هو لبيان شرطية القبلة كسائر الاوامر الواردة في بيان الاجزاء و الشرائط فيعم النافلة أيضا . و بالجملة : مقتضى الاوامر الواردة في الكتاب و السنة هو اشتراط النافلة بجميع . شرائط الفريضة إلا ما خرج فالعمدة هو ملاحظة المخرج . و ما ورد في بعض الاخبار ( 3 ) من أن الآية إنما نزلت في الفريضة لا ينافي ذلك أيضا ، لان مورد النزول لا يوجب التخصيص كما هو الشأن في غالب الآيات الواردة في الكتاب . نعم لو دل دليل بأن الحكم بتولية الوجه شطر المسجد مختص بالفريضة لكان اللازم خروج النافلة عنه ، إلا أن ظاهر الخبر ليس كذلك ، فإن فيه قال عليه السلام : استقبل القبلة بوجهك و لا تقلب وجهك من القبلة فتفسد صلاتك ، فإن الله عز و جل يقول لنبيه صلى الله عليه و آله في الفريضة : فول وجهك . . إلخ . و هذا كما ترى لا يدل على أن الحكم مختص بالفريضة ، بل أقصاه أن الآية نزلت عليه صلى الله عليه و آله و هو في الفريضة ، كما ورد ( 4 ) التفسير بذلك حيث كان صلى الله عليه و آله في صلاة العصر و هو مستقبل لبيت المقدس ، فنزلت هذه

1 - البقرة : الآية 144 و 150 . ( 2 ) الوسائل : ج 3 ص 217 باب 2 من أبواب القبلة ، ح 9

3 - الفقية : ج 1 ص 278 باب القبلة ، ح 856

4 - مجمع البيان : ج 1 ص 223 ، البرهان : ج 1 ص 158 . و فيهما " قد صلى من الظهر ركعتين " .

/ 408