کتاب الصلاة جلد 1

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

کتاب الصلاة - جلد 1

محمدحسین الغروی النائینی؛ المقرر: محمد علی الکاظمی الخراسانی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
لیست موضوعات
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

لان نسبة قوله عليه السلام : " من صلى إلى القبلة " مع قوله عليه السلام " لا تعاد الصلاة إلا من خمس و منها القبلة " ( 1 ) إنما تكون بالعموم من وجه ، و ذلك لان " لا تعاد الصلاة إلا من خمس " مقصور بصورة النسيان كما يأتي بيانه إن شاء الله في باب الخلل ، لان عقد المستثنى منه و هو عدم الاعادة في الخمس إنما يكون مختصا بمورد النسيان و لا يعم العامد و غيره ، فيكون عقد المستثنى و هو الاعادة من الخمس ايضا مقصورا بصورة النسيان . و هذا لا ينافي وجوب الاعادة في الخمس في صورة النسيان أيضا ، لان كون الحكم كذلك خارجا لا يلازم أعمية عقد المستثنى لغير صورة النسيان ، فإن المستثنى تابع للمستثنى منه ، فإذا كان المستثنى منه مختصا بصورة النسيان فيكون المستثنى أيضا كذلك . و عليه تكون النسبة بين حديث " لا تعاد " و بين قوله " من صلى إلى القبلة " بالعموم من وجه ، فإن الموضوع في " لا تعاد " و إن كان يشمل صورة وقوع الصلاة على نفس النقطتين و على الاستدبار و على ما بين المغرب و المشرق و لكن يختص بصورة النسيان ، و هذا بخلاف قوله عليه السلام " من صلى إلى القبلة " فإنه و إن كان مختصا بصورة وقوع الصلاة إلى نفس النقطتين و ما بحكمه حسبما تقدم إلا أنه أعم من جهة النسيان و غيره من الغافل و المتحري فتكون النسبة بالعموم من وجه ، و كما يمكن تخصيص حديث " لا تعاد " بغير صورة الصلاة إلى النقطتين كذلك يمكن تخصيص قوله " من صلى إلى القبلة " بغير صورة النسيان . و لعله إلى هذا كان نظر صاحب الجواهر ( 2 ) رحمه الله حيث ذهب إلى عدم

1 - الوسائل : ج 3 ص 227 باب 9 من أبواب القبلة ، ح 1 . ( 2 ) جواهر الكلام : ج 8 ص 35 .

/ 408