کتاب الصلاة جلد 1

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

کتاب الصلاة - جلد 1

محمدحسین الغروی النائینی؛ المقرر: محمد علی الکاظمی الخراسانی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
لیست موضوعات
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

و ثانيا : قد روي ( 1 ) عن الحجة عليه السلام تكذيب ذلك ، و أنه لم يكن نعل موسى عليه السلام من جلد الميتة ، بل المراد من خلع النعل الذي أمر به الله تعالى هو خلع محبة الاهل الذي كان في قلب موسى . و بالجملة : لا يمكن رفع اليد عن المطلقات بمثل هذا ، فالأَقوى عموم المنع حتى من حمل أجزاء الميتة كما ربما يشعر به رواية ( 2 ) تقليد السيف المتقدم ، بناء على كون تقليد السيف من باب المحمول ، لامن باب كونه ملبوسا و إلا كان دالا على عدم جواز الصلاة فيما لا تتم الصلاة فيه ، فتأمل جيدا . هذا تمام الكلام في الامر الاولل من الامور المعتبرة في لباس المصلي . الامر الثاني : أن لا يكون من أجزاء مأكول اللحم و إن ذكي و كان قابلا للتذكية ، فإن التذكية فيما كان قابلا لها إنما توجب جواز سائر الاستعمالات ما عدا الصلاة . و لسنا الآن في بيان ما يقبل التذكية من الحيوانات فإن لبيان ذلك مقاما آخر ، و إن كان الاقوى قبول كل حيوان مأكول و غير مأكول للتذكية حتى المسوخات ، لما حكاه شيخنا الاستاذ مد ظله من ورود بعض الادلة على قبول بعض المسوخات للتذكية ، و إذا ثبت في البعض ثبت في الكل لعدم القول بالفصل . بل ربما يستفاد قابلية كل حيوان للتذكية من قوله عليه السلام في ذيل صحيح إبن بكير ( 3 ) الآتي " ذكاه الذابح أو لم يذكه " بداهة ظهوره في أن التذكية

1 - الوسائل : ج 3 ص 249 باب 1 من أبواب لباس المصلي ، ح 4

2 - الوسائل : ج 2 ص 1072 باب 50 من أبواب النجاسات ، ح 4

3 - الوسائل : ج 3 ص 250 باب 2 من أبواب لباس المصلي ، ح 1 .

/ 408