کتاب الصلاة جلد 1

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

کتاب الصلاة - جلد 1

محمدحسین الغروی النائینی؛ المقرر: محمد علی الکاظمی الخراسانی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
لیست موضوعات
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

النسخ ( 1 ) من ثبوت كلمة " لا " في قول السائل " و ما لا يؤكل لحمه من الغنم " يكون نفس الذيل دليلا على مانعية المأكول ، فإن قوله عليه السلام في آخر الرواية " و ليس هو مما نهى عنه رسول الله صلى الله عليه و آله إذا نهى عن كل ذي ناب و مخلب " يكون أقوى شاهدا على أن الاصل في باب الصلاة هو نهي النبي صلى الله عليه و آله عن المأكول ، فتكون المانعية هو الاصل في هذا الباب ، و يكون التعبير في الصدر بالمأكولية من باب صحة التعبير على اعتبار انتفاء أحد الضدين بوجود الضد الآخر ، من دون أن يكون خصوصية لوجوده حتى يستفاد منه الشرطية . نعم بناء على خلو السوأل عن كلمة " لا " يكون الذيل أيضا أجنبيا عن باب الصلاة كما تقدم . فالإِنصاف أن استفادة الشرطية من هذه الرواية في غاية الاشكال ، و على تقدير الاستفادة فلا يمكن مقاومتها مع الادلة العامة و الخاصة الدالة على المانعية ، مع ما فيها من الصراحة و التعليل ، فتأمل جيدا . و أما رواية إبن بكير فهي ما رواه إبن أبي عمير عن إبن بكير قال : سأل زرارة أبا عبد الله عن الصلاة في الثعالب و الفنك و السنجاب و غيره من الوبر ، فأخرج كتابا زعم أنه إملاء رسول الله أن الصلاة في وبر كل شيء حرام أكله فالصلوة . في وبره و شعره و جلده و بوله و روثه و كل شيء منه فاسد لا تقبل تلك الصلاة حتى يصلي في غيره مما أحل الله أكله ( 2 ) ، الخبر . و قد استدل بهذه الرواية أيضا على شرطية التذكية ، حيث يستفاد من قوله

1 - راجع ص 237 من هذا الكتاب

2 - الوسائل : ج 3 ص 250 باب 2 من أبواب لباس المصلي ، ح 1 و فيه اختلاف يسير .

/ 408