کتاب الصلاة جلد 1

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

کتاب الصلاة - جلد 1

محمدحسین الغروی النائینی؛ المقرر: محمد علی الکاظمی الخراسانی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
لیست موضوعات
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

و العقلية فيها فينهدم أساس تحرير الاصل في المقام ، و لم يبق محل للتكلم عن الاصل الجاري في المشكوك ، بداهة أنه لو قلنا عند دوران الامرربين الاقل و الاكثر في باب متعلقات التكاليف بالاشتغال و الرجوع إلى الشك في الامتثال ، فيكون القول بالاشتغال فيها نحن فيه من تردد الموضوع الخارجي بين المأكولية و عدمها الذي يرجع إلى الاقل و الاكثر في باب موضوعات التكاليف كما سنوضحه إن شاء الله أولى ، و رجوع الشبهة في المقام إلى الشك في الامتثال أشد ، لان بعض من قال بالبراءة عند دوران الامر بين الاقل و الاكثر في باب متعلقات التكاليف الارتباطية قال بالاشتغال في المقام ، بتخيل الفرق بين دوران الام ر بين الاقل و الاكثر في متعلقات التكاليف ، و بين دوران الامر بينهما في موضوعات التكاليف كما سيأتي . و الحاصل : أن كلامنا في المقام إنما هو بعد تسليم البراءة في باب الارتباطيات عند دوران المتعلق بين الاقل و الاكثر ، حتى يتمحض الكلام في المقام في بيان تحقق الفرق بين ما نحن فيه ، و بين باب متعلقات التكاليف ، و عدم تحقق الفرق بينهما . فليكن هذا على ذكر منك حتى لا تشكل علينا في أثناء تحرير الاصل الجاري في المشكوك بما يرجع إلى إنكار جريان البراءة في باب الارتباطيات عند تردد متعلق التكليف بين الاقل و الاكثر . و ينبغي أيضا أن يعلم أن السر في جريان البراءة في الارتباطيات ليس إلا أن وجود الارتباطية كعدمها ، و أن ما هو مناط جريان البراءة في التكاليف الاستقلالية عند دورانها بين الاقل و الاكثر كالدين المردد بين أن يكون عشرة دراهم أو خمسة هو بعينه جار في التكاليف الارتباطية أيضا . فإن المناط في جريان البراءة في الاستقلاليات ليس إلا من جهة الشك في تعلق التكليف بالاكثر ، و في الارتباطيات أيضا كذلك ، فإن التكليف فيها و إن

/ 408