کتاب الصلاة جلد 1

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

کتاب الصلاة - جلد 1

محمدحسین الغروی النائینی؛ المقرر: محمد علی الکاظمی الخراسانی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
لیست موضوعات
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

و نقصانها يوجب التوسعة و الضيق في دائرة متعلق النهي و القيد ، كما لو نذر انه لا يشرب ماء الدجلة مثلا ، فإن زيادة ماء الدجلة أو نقصانه لا يوجب تعدد النذر ، و لا تعدد النهي الجائي من قبل الوفاء بالنذر ، بل الزيادة و النقيصة إنما توجب سعة دائرة المنذور و ضيقه فهو و إن كان خلاف ما يقتضيه ظاهر النهي الذي له تعلق بموضوع خارجي ، حيث عرفت أن الاصل الاولي في باب النواهي المتعلقة بالموضوعات الخارجية هو الانحلالية ، من فرق بين الاستقلالية و الغيرية ، و أن ما تخيل من أن النهي الغيري في مثل لا تصل فيما لا يؤكل لا يمكن أن يكون مفاد الانحلالية لاحد الوجهين المتقدمين ، فقد عرفت ضعفه ، و أن ما ذكر من الوجهين لا يصلح فارقا بين النواهي الاستقلالية و الغيرية ، و لا يوجب انقلاب الاصل الاولي عما هو عليه ، إلا أنه بناء عليه أيضا يرجع الشك في المورد المشتبه إلى تردد متعلق التكليف بين الاقل و الاكثر . غايته أنه بناء على الانحلالية يرجع الشك في المورد المشتبه إلى الشك في أصل وجود النهي عنه و تقيد الصلاة بعدم الوقوعو فيه ، و هذا بخلاف الوجه الاخير ، فإن الشك [ يرجع ] فيه إلى الشك في تعلق ذلك النهي المقطوع وجوده بهذا المشتبه ، و اتساع دائرة القيدية بعدم الوقوع فيه . و على كل حال يرجع الشك إلى الشك في متعلق التكليف و تردده بين الاقل و الاكثر . و أما بناء على أن يكون المطلوب في مثل لا تصل فيما لا يؤكل هو النعت العدمي على نحو الموجبة معدولة محمولها ، و هو اتصاف الصلاة بعدم وقوعها فيما لا يؤكل ، و أن المطلوب هو الصلاة لا فيما لا يؤكل ، فيخرج المورد المشتبه عن كونه متعلقا للتكليف و النهي لا استقلالا و لا ضمنا و تبعا ، بل يكون متعلق النهي حقيقة هو ذلك النعت العدمي المسببب التوليدي من ترك الصلاة في آحاد أفراد ما لا يؤكل ، فيكون ترك الافراد محصلا لذلك المطلوب ، و يرجع الشك في المورد

/ 408