کتاب الصلاة جلد 1

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

کتاب الصلاة - جلد 1

محمدحسین الغروی النائینی؛ المقرر: محمد علی الکاظمی الخراسانی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
لیست موضوعات
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

الحل في الحيوان ، حتى يكون موجبا لرفع الشك المسببي من جواز الصلاة في صوفه مثلا ، و ذلك لانه ليس هناك حيوان مشكوك الحلية و الحرمة حتى تجري أصالة الحل فيه ، بل المفروض أن أحد الحيوانين معلوم الحلية و الآخر معلوم الحرمة ، فالشك ليس راجعا إلى المأخوذ منه و هو الحيوان حتى تجري أصالة الحل فيه ، بل الشك راجع إلى مرحلة الاخذ ، و أن الصوف من أي من الحيوانين أخذ . و توهم أن الشك في الاخذ يستلزم الشك في المأخوذ منه قهرا ، و بهذا الاعتبار يكون المأخوذ منه مجرى لاصالة الحل . فاسد جدا ، فإنه إن أريد من استلزام الشك في الاخذ الشك في المأخوذ منه تحقق الشك في المأخوذ منه الخارجي ، المعلوم حلية أحدها و حرمة الآخر ، فدعوى الاستلزام ممنوعة جدا ، و كيف يعقل الشك في المأخوذ منه الخارجي مع العلم بحلية أحدها و حرمة الآخر ؟ و إن أريد من الاستلزام مع قطع النظر عن المأخوذ منه الخارجي ، بأن يقال : إن الشخص الآن شاك في ان المأخوذ منه هذا الصوف حلال أو حرام ، و لو باعتبار الشك في نحو الاخذ مع قطع النظر عن أن المأخوذ منه الخارجي لا ترديد فيه ، بلا يلاحظ نفس هذا المفهوم المنتزع عن لحاظ الاتصاف باتخاذ هذا الصوف منه ، و يغمض العين و يقطع النظر عن الخارج ، فالاستلزام و إن كان صحيحا إلا أن هذا مجرد مفهوم و محض صور لا واقع له ، و لا يمكن جريان أصالة الحل بهذا الاعتبار المبني على المغالطة و عدم ثبوت واقع له . فالإِنصاف أن في هذا القسم من الشك لا مجرى لاصالة الحل أصلا . و أما القسم الآخر ، و هو ما إذا كان الشك في الصوف من جهة الشك في حلية الحيوان المأخوذ منه و حرمته ، فهو و إن كان أصالة الحل قاضية بحلية الحيوان المشتبه ، إذا ترتب على الحلية أثر شرعي يمكن إحرازه بأصالة الحل ، و لو كان ذلك الاثر جواز الصلاة في أجزائه ، إلا أنه مع ذلك لا جدوى لاصالة الحل فيما نحن فيه

/ 408