کتاب الصلاة جلد 1

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

کتاب الصلاة - جلد 1

محمدحسین الغروی النائینی؛ المقرر: محمد علی الکاظمی الخراسانی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

موضوعان لعدم جواز الصلاة و جوازها ، كان اللازم هو الحكم بجواز الصلاة في أجزاء ما اضطر إلى أكله للمخمصة من الارانب و الثعالب ، و عدم جواز الصلاة في الغنم المغصوب أو المحلوف ترك أكله . و هذا كما ترى باطل بالضرورة فلما كان هذا التالي الباطل لابد من حمل الحلية و الحرمة على الحلية و الحرمة العارضين لذوات الاشياء ، و عليه كان جريان أصالة الحل في الحيوان مما لا يثمر في رفع الشك المسببي من جواز الصلاة في أجزائه ، لما عرفت من أن الحلية الثابتة بأصالة الحل إنما هي الحلية الفعلية و الرخصة في أكل اللحم ، و جواز الصلاة و عدم جوازها لم يترتب على هذه الحلية ، بل على الحلية الذاتية العارضة لذوات الانواع . فظهر مما ذكرناه أنه لا يترتب على جريان أصالة الحل في الحيوان جواز الصلاة في أجزائه ، و أن حديث السببية و المسببية مما لا مساس لها في المقام ، إما لعدم السببية و المسببية ، كما إذا كانت حلية الاكل و جواز الصلاة كلاهما معروضين لذات الحيوان في عرض واحد ، و إما لعدم الجدوى في السببية و المسببية بناء على ترتب جواز الصلاة على الحلية الواقعية . و مما ذكرنا ظهر أيضا أنه لو قلنا بأصالة الحرمة عند الشك في حلية الحيوان و حرمته ، إما لكون الاصل في اللحوم الحرمة كما حكي ( 1 ) عن المحقق و الشهيد الثانيين بناء على أن حصر المحللات في الطيبات في قوله تعالى : و أحل لكم الطيبات ( 2 ) ، يوجب انقلاب الاصل في المطعومات ، و أن الاصل فيها الحرمة كما هو الشأن في كل حكم علق على أمر وجودي ، حيث يلزم إحرازه في ترتب ذلك الحكم على ما هو المعروف بينهم ، و إما لكون الاصل في كل شبهة تحريمية هو الحرمة كما ذهب إليه الاخباريون فليس مفاد أصالة الحرمة حينئذ إلا عكس

1 - جواهر الكلام : ج 36 ص 402 . ( 2 ) المائدة : الآية 4 .

/ 408