کتاب الصلاة جلد 1

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

کتاب الصلاة - جلد 1

محمدحسین الغروی النائینی؛ المقرر: محمد علی الکاظمی الخراسانی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
لیست موضوعات
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

المساعدة عليه ، فتأمل جيدا . هذا كله فيما إذا كان محل الوصف هو المصلي أو اللباس . و أما إذا كان محل الوصف هو نفس الصلاة ، فإن كان القيد الوجودي أو العدمي حاصلا من أول الشرع ثم يشك في ارتفاعه ، إما لاجل الشك في فقدان الجزء أو الشرط أو عروض المانع في الا ثناء ، و إما لاجل الشك في مانعية الموجود سواء في ذلك الشبهة الحكمية و الموضوعية ، و إما أن يكون مشكوك الحصول من أول الصلاة . فإن كان حاصلا في أول الامر ثم طرأ الشك في ارتفاعه ، فلا يخلو أيضا إما أن يكون محل القيد هو ذات الاجزاء و أفعال الصلاة ، كما هو أقوى الوجهين في باب الموانع ( 1 ) ، و إما أن يكون محل القيد هو الهيئة الاتصالية القائمة بمواد الاجزاء الحادثة بحدوث التكبيرة و المنعدمة بالتسليمة ، كما هو أحد الوجهين في باب القواطع . فإن كان محل القيد هو ذوات الاجزاء فالاستصحاب مما لا مجال له أصلا ، بداهة أن أصالة عدم المانع لا يثبت اتصاف الصلاة بعدمه إلا على القول بالاصل المثبت . و كذلك استصحاب صحة الاجزاء السابقة مما لا ينفع ، لان صحة الاجزاء السابقة عبارة عن الصحة التأهلية ، إذ الصحة الفعلية بمعنى سقوط الاعادة و القضاء مما لا تتصف الصلاة بها إلا بعد الفراغ منها و إتيانها تامة للاجزاء و الشرائط ، و الصحة التأهلية بمعنى أنه لو انضم إليها سائر الاجزاء

1 - بداهة أن مثل مانعية الحرير أو الذهب أو النجاسة الخبثية إنما تعتبر في نفس الاجزاء و ما هو أفعال الصلاة فلو لبس الحرير في بين السكونات و الاكوان ، أو تنجس لباسه في أثنائها ، ثم نزع الحرير أو زال النجاسة عند اشتغاله بأفعال الصلاة لم يكن ذلك مخلا بصلاته مع عدم فوت الموالاة ، و هذا بخلاف القهقهة و البكاء و الالتفات و غير ذلك من القواطع ، فإنها معتبرة في جميع الصلاة حتى سكوناتها و أكوانها ، و لذا لو وقع البكاء في أثناء السكون بطلت الصلاة " منه " .

/ 408