کتاب الصلاة جلد 1

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

کتاب الصلاة - جلد 1

محمدحسین الغروی النائینی؛ المقرر: محمد علی الکاظمی الخراسانی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
لیست موضوعات
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

الخصوصية مؤدى الاصل ترتب على نفس المؤدى وجوب الاكرام . و أما الجهة التي يمتاز عنه فهي أن أثر حرمة الاكرام الذي دل على ذلك دليل المخصص بالمطابقة يترتب على إحراز عدم تلك الخصوصية بعناية نقيضة ، إذ الحرمة لم تترتب على نفس عدم تلك الخصوصية ، بل رتبت على نقيضه و هو الفسق ، و على كل حال إذا كان عدم تلك الخصوصية مؤدى الاصل ، كما إذا كانت الحالة السابقة لزيد عدم الفسق ، فبنفس إحراز عدم تلك الخصوصية بالاصل يترتب عليه وجوب الاكرام و عدم حرمته كما لا يخفى . ثم إن الاثر المترتب عند عدم إكرام الفاسق العالم من عدم الحرمة ، إذا كان دليل المخصص مثبتا لها ، و إن كان يترتب على انتفاء الجملة و المركب الذي اخذ في دليل المخصص موضوعا أو متعلقا للحكم ، كما إذا لم يتحقق منه إكرام العالم الفاسق بجملته ، إلا أنه يترتب أيضا عند انتفاء أحد أجزاء الجملة ، لان المركب ينتفي بانتفاء احد أجزائه ، كما إذا تحقق منه الاكراام و لكن لم يكن المكرم بالفتح عالما أو فاسقا ، و عند انتفاء أحد الاجزاء يصدق أيضا انتفاء الجملة و المركب . إلا أنه إذا كان الشك في انتفاء الجملة مسببا عن الشك في انتفاء الجزء ، كما إذا أكرم ما هو مشكوك الفسق ، فإن الشك في تحقق إكرام الفاسق منه بهذه الجملة مسبب عن الشك في فاسقية المكرم بالفتح ، فلا محالة يكون الاصل الجاري في طرف السبب لو كان مجرى للاصل حاكما على الاصل الجاري في ناحية المسبب ، و لا يكون الاصل المسببي معارضا للاصل السببي عند التخالف ، و لا معاضدا له عند التوافق . فلو كان منشأ الشك في صدور الجملة منه و هو إكرام الفاسق العادل مسببا عن الشك في فاسقية المكرم الذي هو جزء المركب ، و كان فاسقية المكرم مجرى للاصل ، بأن كان حالته السابقة الفسق أو عدم الفسق ، كان الاصل الجاري في طرف الجزء هو المتبع ، و لا تصل النوبة إلى الاصل

/ 408