کتاب الصلاة جلد 1

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

کتاب الصلاة - جلد 1

محمدحسین الغروی النائینی؛ المقرر: محمد علی الکاظمی الخراسانی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
لیست موضوعات
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

إحراز المقارنة فقط بالاصل . و أما لو كان دليل القيد من قبيل الاستثناء أو المنفصل ، كما هو الغالب في التخصيصات التي بأيدينا ، فلا محيص أيضا من حملها على النعتية ، و ذلك لانه لا إشكال في استفادة التباين الكلى بين ما هو الموضوع عن تلك الكلية بأحد الوجهين المتقدمين ، من ن التخصيص تارة يرد لمجرد إفادة المانعية ، أو لبيان حكم آخر ، و على أي حال الموضوع الذي اخذ في العموم بعد التخصيص يكون مباينا للموضوع الذي اخذ في الخاص تباينا كليا ، و إلا ما فرض كونه مخصصا لم يكن بمخصص ، و مع فرض كونه مخصصا لا محيص في ارتفاع المناقضة بين حكم العام و المخصص من تباين الموضوعين ، و التباين الكلي لا يكون إلا بتنويع ما اخذ مصبا للعموم إلى نوعين أحدهما ما أخرجه المخصص و هو العالم الفاسق ، و الآخر قسيمه و هو العالم الغير الفاسق ، من دون أن يكون ثالث بين النوعين ، و حيئنذ يكون حكم العام أو المطلق واردا على ما هو قسيم ما أخرجه المخصص ، و هذا المقدار مما لا إشكال فيه ، إذ معنى التخصيص و التقييد ذلك ، و إذا ضممت هذه المقدمة إلى م تقدم من مغايرة الانقسام اللاحق لمصب العام و المطلق من جهة العدم و الوجود المحمولي المقارن للانقسم اللاحق له من جهة العدم و الوجود الربطي النعتي ، لما عرفت من أن لوجود و العدم المقارن مغاير للنعتي منهما ، و حينئذ يكون العدم المقارن مباينا للوجود المقارن ، كما أن العدم النعتي مغاير أو مباين للوجود النعتي ، فالمقابل لكل من المقارن والنعتي هو ما يقابله بمعنى مقابلة المقارن من الوجود بالمقارن من العدم و بالعكس ، و مقابلة النعتي منه بالنعتي من العدم و بالعكس ، و ليس مقابل العدم النعتي الوجود المقارن إلا بالملازمة . و هذا هو المراد من قول شيخنا الاستاذ مد ظله في رسالته : و بداهة أن

/ 408