کتاب الصلاة جلد 1

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

کتاب الصلاة - جلد 1

محمدحسین الغروی النائینی؛ المقرر: محمد علی الکاظمی الخراسانی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
لیست موضوعات
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

إذا لم يكن آكل اللحم إنما هو لاجل دلالته على الانحصار المستفاد من مقدمات الحكمة ، و يكفي في عدم جريان مقدمات الحكمة و عدم الانحصار إطلاق ما في رواية محمد بن إسماعيل ( 1 ) فتأمل . و على كل حال فالظاهر ثبوت الملازمة بين حرمة الاكل و فساد الصلاة كما عليه المعظم ، فتكون هي الاصل في المسألة إلا أن يقوم دليل بالخصوص على خلاف ذلك ، كما في السنجاب و الخز حيث قام الدليل على جواز الصلاة فيهما بلا معارض كما عليه المعظم أيضا ، و فيما عدا ذلك فهو بعد باق على الاصل في المسألة من عدم الجواز ، و قيام الدليل على الجواز بالنسبة إلى بعض الافراد مثل الفنك و السمور فهو معارض بمثله من عدم الجواز ، و على تقدير عدم المعارض فلا بد من حمله على التقية مع إعراض الاصحاب عنه ، لان الجواز في المأكول هو مذهب العامة ، تأمل جيدا . تنبيه : قال شيخنا الاستاذ مد ظله : إن الخز الذي كان معمولا أخذ اللباس منه في زمن الائمة عليهم السلام الخز المعروف في هذا الزمان ، فإن الذي يظهر من بعض الاخبار و التواريخ أن الالبسة الخزية التي كانت في ذلك الزمان كانت تعمل من وبر الخز ، و كان وبره أما نفسيا غالي القيمة ، و هو في منتهى اللطافة ، و كان ينسج من وبره الاقمشة كالعمامة و القباء و غير ذلك ، و هذا الخز المعروف في هذا الزمان قابل لان ينسج من وبره شيء ، و عليه لا يلحقه حكم الخز ، بل هو شيء آخر يلحق بالمشتبه ، فإن جوزنا الصلاة في المشتبه فهو ، و لكن بعد إحراز

1 - الوسائل : ج 3 ص 251 باب 2 من أبواب لباس المصلي ، ح 7 .

/ 408