کتاب الصلاة جلد 1

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

کتاب الصلاة - جلد 1

محمدحسین الغروی النائینی؛ المقرر: محمد علی الکاظمی الخراسانی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
لیست موضوعات
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

التوصلية التي لا يعتبر فيها ذلك فتعلق النهي بها و وقوعها على صفة التحريم لا توجب فساد العبادة المشروطة بها ، غايته أنه فعل محرم في الصلاة مع اشتمال الصلاة على شرطها من التستر مثلا ، فلا موجب لفساد الصلاة ، و لا إشكال أن شرطية الستر ليس من الشروط التي يعتبر فيها قصد الامتثال ، بل إنما هو من الشروط التوصلية ، و لذا يكتفي به مع وقوعه عن قصد و بلا نية ، فمجرد كون الستر شرطا في الصلاة لا يوجب له خصوصية بها يمتاز عن سائر اللباس ، فينبغي عقد البحث في كلي اللباس . و الظاهر أنه ليس في المقام نص بالخصوص يدل على اعتبار الاباحة في لباس المصلي ، و ما ورد في بعض الاخبار من وصية علي عليه السلام لكميل : انظر فيما تصلي و على ما تصلي إن لم يكن من وجهه وحله فلا قبول ( 1 ) . فلا دلالة فيه على ذلك ، لعدم ظهور قوله عليه السلام " فلا قبول " في الحكم الفقهي ، حتى يكون عدم القبول مستتبعا للاعادة و القضاء ، بل هو محمول على الحكم الاخلاقي . و بالجملة : الظاهر أنه ليس فيما بأيدينا من الاددلة ما يدل على اعتبار الاباحة في لباس المصلي ، فلا بد من ملاحظة ما تقتضيه القاعدة ، و ليس لنا في المقام قاعدة تقتضي ذلك سوى مسألة اجتماع الامر و النهي ، فإن أمكننا إدراج المقام في باب اجتماع الامر و النهي بالنسبة إلى أجزاء الصلاة ، بأن يتحد الجزء الصلاتي مع التصرف في المغصوب فهو ، و إلا كان مقتضى القاعدة عدم اشتراط اللباس ذلك ، و إن ادعي عليه الاجماع ، لكن الاجماع موهون بنقل الخلاف . و الذي يقتضيه النظر هو إمكان إدراج المسألة في باب اجتماع الامر و النهي بالنسبة إلى بعض أجزاء الصلاة ، و هو الجزء الركوعي و الجزء السجودي بيان ذلك

1 - الوسائل : ج 3 ص 423 باب 2 من أبواب لباس المصلي ، ح 2 .

/ 408