کتاب الصلاة جلد 1

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

کتاب الصلاة - جلد 1

محمدحسین الغروی النائینی؛ المقرر: محمد علی الکاظمی الخراسانی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
لیست موضوعات
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

عدم تحقق الستر في حال الالتفات إلى حصول الستر ، و إلا لغى صحة الاجزاء الواقعة في حال الجهل ، فإن معنى اغتفار عدم تحقق الستر مع الجهل به فيما مضى من صلاته و لو التفت في الا ثناء هو اغتفار عدم الستر في حال الالتفات إلى أن يحصل الستر . و الحاصل : أنه لابد إما من القول بأن رواية علي بن جعفر مقصورة بصورة وقوع تمام الصلاة فاقدة للستر مع الجهل ، فلا تعم وقوع بعض الاجزاء كذلك ، و هو بعيد غايته ، و إما من القول باغتفار عدم الستر في حال الالتفات لو التفت في الا ثناء . قلت : حيث إن صحيح علي بن جعفر كان شموله لمحل البحث بالعموم و من المعلوم في محله أنه لو كان هناك عموم ذوأفراد و كان شمول العام لبعض الافراد بلا عناية و شموله لبعض آخر يتوقف على عناية من إثبات لازم ذلك البعض ، كان ذلك الفرد المتوقف شمول العام له على عناية إثبات لازمه مشمول للعام من أصله لا أنه مشمول له ، نعم لو كان الدليل خاصا بذاك الفرد لكان لا محالة مثبتا للازمه من جهة خروجه الكلام عن اللغوية ، و لنوضح ذلك بمثال مثلا قوله صلى الله عليه و آله : " رفع ما لا يعلمون " ( 1 ) عام ذوأفراد شامل لكل تكليف مجهول أمر وضعه و رفعه بيد الشارع كالشك في وجوب الدعاء و الصلاة و غير ذلك ، و من التكليف المجهول الشك في جزئية شيء للعبادة كالسورة للصلاة فيعمه حديث الرفع و لكن الشك في جزئية ذلك الشيء يلازم الشك في حصول الغرض و المصلحة التي اقتضت الامر بالمركب عند عدم فعل ذلك المشكوك ، فلو قلنا إن تحصيل الغرض ليس بواجب بل

1 - الوسائل : ج 11 ص 295 باب 56 من أبواب جهاد النفس ، ح 1 .

/ 408