کتاب الصلاة جلد 1

This is a Digital Library

With over 100,000 free electronic resource in Persian, Arabic and English

کتاب الصلاة - جلد 1

محمدحسین الغروی النائینی؛ المقرر: محمد علی الکاظمی الخراسانی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
لیست موضوعات
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

للصلاة حتى الحشيش فليصل قائما بإيماء ، فتكون هذه المرسلة مقيدة لاطلاق قوله عليه السلام " إن لم يجد شيئا " ، فيصير المعنى حينئذ إن لم يجد شيئا يستر به حتى الحفيرة فليصل قائما بايماء ، و أما لو وجد حفيرة فلينزلها و يصلي مع ركوع و سجود ، و على هذا يكون الستر بالحفيرة من الستر الصلاتي ، و يجب حينئذ و إن أمن المطلع . الثاني : إطلاق ما دل على أنه عند الامن من المطلع يصلي قائما بإيماء ، و إن كان بعض الروايات خالية عن قيد الايماء كمرسل ابن مسكان المنجبر بالشهرة يصلي عريانا قائما إن لم يره أحد فإن رآه أحد صلى جالسا " ( 1 ) . فتكون المرسلة مقيدة لهذه الطائفة من الاخبار ، فيصير المعنى حينئذ إن أمن المطلع صلى قائم و إن لم يمن الا مطلع صلى جالسا إلا إذا وجد حفيرة فيدخلها و يصلي قائما بركوع و سجود ، فتخرج الرواية حينئذ عن الستر الصلاتي ، و يكون النزول في الحفيرة مقصورا بما إذا لم يأمن المطلع . و توهم أنه لا مانع من تقييد كلا الاطلاقين وضح الفساد ، فإن تقييد الاطلاق الاول يوجب رفع موضوع الاطلاق الثاني ، بداهة أنه لو كان النزول في الحفيرة من مراتب الستر الصلاتي لكان اللازم حينئذ نزولها سواء أمن المطلع أو لم يأمن . و بالجملة : رواية الحفيرة يمكمن أن تكون مقيدة لاطلاق رواية علي بن جعفر ( 2 ) ، الدالة على أنه عند عدم إصابة شيء يستر به عورته للصلاة يصلي قائما بإيمء ، سواء وجد حفيرة أو لم يجد ، و هذه المرسلة تدل على أنه إن وجد حفيرة ليس له الايماء بل يصلي بركوع و سجود فتقيد تلك لاطلاق و يكون

1 - الوسائل : ج 3 ص 326 باب 50 من أبواب لباس المصلي ، ح 3

2 - الوسائل : ج 3 ص 326 باب 50 أبواب لباس المصلي ، ح 1 .

/ 408