کتاب الصلاة جلد 1

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

کتاب الصلاة - جلد 1

محمدحسین الغروی النائینی؛ المقرر: محمد علی الکاظمی الخراسانی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
لیست موضوعات
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

يمضي نصف الليل فليقض صلاته و ليستغفر الله ( 1 ) . و دعوى أعمية القضاء من فعل الشيء في خارج الوقت مما لا شاهد عليها بعد ما كان الظاهر منه هو ذلك ، خصوصا بعد قوله " فلم يستيقط حتى يمضي نصف الليل " إذ لو كان القضاء بمعنى فعل الشيء و لو في وقته لم يكن وجه لهذا التقييد كما لا يخفى ، فدلالة هذه الرواية على خروج الوقت بعد النصف بالنسبة إلى النائم في غاية الوضوح ، فتكون معارضة مع أحد جزئي تلك الصحيحة ، و لا إشكال في ترجيحها على الصحيحة ، لموافقتها للمطلقات و مخالفتها للعامة . و حينئذ ينهدم ما ذكرناه من استفادة التعميم لمطلق العذر من جهة إلغاء الخصوصية مع قطع النظر عن رواية زرارة ( 2 ) ، إذ لم يبق في الصحيحة إلا مورد واحد و هو النسيان ، و مجرد ورود دليل على امتداد الوقت للناسي إلى الطلوع أو هو و الحيض مع قطع النظر عن الاشكال الوارد فيما يدل عليه كما تقدم لا يمكن استفادة العموم و تسرية الحكم لكل عذر . فالقول بامتداد الوقت إلى ذلك بالنسبة إل كل مضطر خال عن الدليل ، و ما في رواية زرارة يحتمل إرادة النافلة منه ، فتأمل فإنه بعيد ، هذا . مع ما قيل من إعراض المشهور عن هذه الاخبار و عدم العمل بها ، و موافقتها للتقية ، و لكن مع ذلك لا ينبغي ترك الاحتياط بعدم التعرض لنية الاداء و القضاء ، و إن أخر العشاءين إلى ذلك عمدا ، فضلا عن صورة العذر و خصوصا الناسي ، فتأمل جيدا .

1 - الوسائل : ج 3 ص 156 باب 29 من أبواب المواقيت ، ح 6

2 - الوسائل : ج 3 ص 91 باب 4 من أبواب المواقيت ، ح 3 .




/ 408