کتاب الصلاة جلد 1

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

کتاب الصلاة - جلد 1

محمدحسین الغروی النائینی؛ المقرر: محمد علی الکاظمی الخراسانی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
لیست موضوعات
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

للعصر أفضل ، و قد استدل على ذلك بعدة من الروايات ، بعضها ظاهرة الدلالة في ذلك . و ربما قيل أيضا بجواز فعل النافلة قبل الزوال لكن لا مطلقا . بل لمن علم أنه شغله شاغل من فعلها في وقتها . و يدل عليه أيضا عدة من الروايات . فمما يدل على الاول ما رواه علي بن الحكم عن بعض أصحابه عن أبي عبد الله عليه السلام قال : قال لي : صلاة النهار ست عشرة صلها أي النهار شئت ، إن شئت في أوله ، و إن شئت في وسطه ، و إن شئت في آخره ( 1 ) . و عن القاسم بن وليد الغساني عن أبي عبد الله عليه السلام قال : قلت له : جعلت فداك صلاة النهار النوافل في كم هي ؟ قال : ست عشرة ركعة ، في أي ساعات النهار شئت أن تصليها صليتها ، إلا أنك إذا صليتها في مواقيتها أفضل ( 2 ) . و عن أبي عبد الله عليه السلام أيضا قال : صلاة التطوع بمنزلة الهدية متى ما اتي بها قبلت ، فقدم منها ما شئت و أخر منها ما شئت ( 3 ) . و قد استدل على ذلك أيضا بروايات اخر لا تخلو عن المناقشة ، كما أن الرواية الاخيرة التي ذكرناها لا تخلو عنها أيضا ، لان صلاة التطوع أعم من النوافل اليومية المرتبة ، بل ربما قيل بظهور التطوع في التطوع الابتدائي فلا يشمل النافلة . فالعمدة هو ما ذكرناه من الروايتين الاولتين ، فإن الانصاف كونهما ظاهرتي الدلالة في ذلك ، و آبية عن حملهما على القضاء أو غيره جدا ، فلو خلينا و أنفسنا لكان يلزمنا القول بذلك ، و يحمل ما ورد من تحديد النافلة بالقدمين و الاربعة على بيان وقت الفضيلة ، و أن فعلها عند ذلك يكون أفضل الاوقات .

1 - الوسائل : ج 3 ص 36 باب 13 من أبواب أعداد الفرائض و نوافلها ، ح 17

2 - الوسائل : ج 3 ص 36 باب 13 من أبواب أعداد الفرائض و نوافلها ، ح 18 ، و فيه اختلاف يسير . و فيه : ابن وليد الغفاري

3 - الوسائل : ج 3 ص 170 ، باب 37 من أبواب المواقيت ، ح 8 .

/ 408