باب السلف في العدد - کتاب الأم جلد 3

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

کتاب الأم - جلد 3

ابی عبد الله الشافعی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
لیست موضوعات
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

باب السلف في العدد

باب السلف في القصه والنورة

الجودة و الصفاء و كانت بالطول و العرض و الثخانة التي شرط لزمته و إن نقص واحد من هذه لم تلزمه قال : و لا بأس بالسلف في الحجارة المرمر بعظم و وزن كما وصفت في الحجارة قبله و بصفاء فإن كانت له أجناس تختلف و ألوان وصفه بأجناسه و ألوانه ، قال و لا بأس أن يشترى آنية من مرمر بصفة طول و عرض و عمق و ثخانة و صنعة إن كانت تختلف فيه الصنعة وصف صنعتها و لو وزن مع هذا كان أحب إلى و إن ترك وزنه لم يفسده إن شاء الله تعالى و إن كان من الارحاء شيء يختلف بلده فتكون حجازة بلد خيرا من حجارة بلد لم يجز حتى يسمى حجارة بلد و يصفها و كذلك إن اختلفت حجارة بلد وصف جنس الحجارة .

باب السلف في القصة و النورة

( قال الشافعي ) رحمه الله : و لا بأس بالسلف في القصة و النورة و متاع البنيان فإن كانت تختلف اختلافا شديدا فلا يجوز السلف فيها حتى يسمى نورة أرض كذا أو قصة أرض كذا و يشترط جودة أو رداءة أو يشترط بياضا أو سمرة أو أى لون كان إذا تفاضلت في ألوان و يشترطها بكيل معلوم و وزن معلوم و أجل معلوم و لا خير في السلف فيها أحمالا و لا مكايل لانها تختلف

( قال الشافعي ) و لا بأس أن يشتريها احمالا و مكايل و جزافا في أحمال و لا مكايل إذا كان المبتاع حاضرا و المتبايعان حاضرين قال و هكذا المدر لا بأس بالسلف فيه كيلا معلوما و لا خير فيه أحمالا و لا مكايل و لا جزافا و لا يجوز إلا بكيل وصفة جيد أو ردئ و مدر موضع كذا فإن اختلف ألوان المدر في ذلك الموضع و كان لبعضها على بعض فضل وصف المدر أخضر أو أشهب أو أسود قال و إذا وصفه جيدا أتت الجودة على البراءة من كل ما خالفها فإن كان فيه سبخ أو كذان أو حجارة أو بطحاء لم يكن له لان هذا مخالف للجودة و كذلك إن كانت النورة أو القصة هى المسلف فيها لم يصلح إلا كما وصفت بصفة قال و إن كانت القصة و النورة مطيرتين لم يلزم المشترى لان المطير عيب فيهما و كذلك إن قدمتا قدما يضر بهما لم يلزم المشترى لان هذا عيب و المطر لا يكون فسادا للمدر إذا عاد جافا بحاله .

باب السلف في العدد ( أخبرنا الربيع ) قال قال الشافعي رحمه الله : لا يجوز السلف في شيء عددا إلا ما وصفت من الحيوان الذي يضبط سنه وصفته و جنسه و الثياب التي تضبط بجنسها و حليتها و ذرعها و الخشب الذي يضبط بجنسه وصفته و ذرعه و ما كان في معناه لا يجوز السلف في البطيخ و لا الثقاء و لا الخيار و لا الرمان و لا السفرجل و لا الفرسك و لا الموز و لا الجوز و لا البيض أى بيض كان دجاج أو حمام أو غيره و كذلك ما سواه مما يتبايعه الناس عددا ما استثنيت و ما كان في معناه لاختلاف العدد و لا شيء يضبط من صفة أو بيع عدد فيكون مجهولا إلا أن يقدر على أن يكال أو يوزن فيضبط بالكيل و الوزن .

/ 264