کتاب الأم جلد 3

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

کتاب الأم - جلد 3

ابی عبد الله الشافعی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
لیست موضوعات
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

بيع الثمار حتى تذهب العاهة ، قال عثمان فقلت لعبد الله متى ذاك ؟ قال طلوع الثريا ( أخبرنا الربيع ) قال أخبرنا الشافعي قال أخبرنا سفيان عن عمرو بن دينار عن أبى معبد قال الربيع أظنه عن ابن عباس أنه كان يبيع الثمر من غلامه قبل أن يطعم ، و كان لا يرى بينه و بين غلامه ربا ( أخبرنا الربيع ) قال أخبرنا الشافعي قال أخبرنا سعيد بن سالم عن ابن جريج عن عطاء عن جابر إن شاء الله أن رسول الله صلى الله عليه و سلم نهى عن بيع الثمر حتى يبدو صلاحه قال ابن جريج فقلت أخص جابر النخل أو الثمر ؟ قال بل النخل و لا نرى كل ثمرة إلا مثله ( أخبرنا الربيع ) قال أخبرنا الشافعي قال أخبرنا ابن عيينة عن عمرو عن طاوس أنه سمع ابن عمر يقول لا يبتاع الثمر حتى يبدو صلاحه و سمعنا ابن عباس يقول لا تباع الثمرة حتى تطعم ( أخبرنا الربيع ) قال أخبرنا الشافعي قال أخبرنا ابن عيينة عن حميد بن قيس عن سليمان بن عتيق عن جابر بن عبد الله أن رسول الله صلى الله تعالى عليه و سلم نهى عن بيع السنين ( أخبرنا الربيع ) قال أخبرنا الشافعي قال أخبرنا سفيان عن أبى الزبير عن جابر عن النبي صلى الله تعالى عليه و سلم مثله و بهذا كله نقول ، و فى سنن رسول الله صلى الله عليه و سلم دلائل ، منها أن بدو صلاح الثمر الذي أحل رسول الله صلى الله عليه و سلم بيعه أن يحمر أو يصفر و دلالة إذ قال " إذا منع الله الثمرة فبم يأخذ أحدكم مال أخيه ؟ " أنه إنما نهى عن بيع الثمرة التي تترك حتى تبلغ غاية أبانها إلا أنه نهى عما يقطع منها و ذلك أن ما يقطع منها لا آفة تأتي عليه تمنعه إنما منع ما يترك مدة تكون فيها الآفة و البلح و كل ما دون البسبر يحل بيعه ليقطع مكانه لانه خارج عما نهى عنه رسول الله صلى الله تعالى عليه و سلم من البيوع داخل فيما أحل الله من البيع ( قال ) و لا يحل بيعه قبل أن يبدو صلاحه ليترك حتى يبلغ إبانه لانه داخل في المعنى الذي أمر به رسول الله صلى الله عليه و سلم أن لا يباع حتى يبلغه ( أخبرنا الربيع ) قال أخبرنا الشافعي قال أخبرنا سعيد عن ابن جريج عن عطاء قال لا يباع حتى يؤكل من الرطب قليل أو كثير قال ابن جريج فقلت له أ رأيت إن كان مع الرطب بلح كثير ؟ قال نعم سمعنا إذا أكل منه ( أخبرنا الربيع ) قال أخبرنا الشافعي قال أخبرنا سعيد عن ابن جريج أنه قال لعطاء الحائط تكون فيه النخلة فتزهى فيؤكل منها قبل الحائط و الحائط بلح قال حسبه إذا أكل منه فليبع ( أخبرنا الربيع ) قال أخبرنا الشافعي قال أخبرنا سعيد عن ابن جريج أنه قال لعطاء و كل ثمرة كذلك لا تباع حتى يؤكل منها ؟ قال نعم قال ابن جريج فقلت من عنب أو رمان أو فرسك ؟ قال نعم قال ابن جريج فقلت له أ رأيت إذا كان شيء من ذلك يخلص و يتحول قبل أن يؤكل منه أيبتاع قبل أن يؤكل منه ؟ قال لا و لا شيء حتى يؤكل منه .

أخبرنا الربيع قال أخبرنا الشافعي قال أخبرنا سعيد عن ابن جريج أن عطاء قال كل شيء تنبته الارض مما يؤكل من خربز أو قتاء أو بقل لا يباع حتى يؤكل منه كهيئة النخل قال سعيد إنما يباع البقل صرمة صرمة

( قال الشافعي ) و السنة يكتفى بها من كل ما ذكر معها غيرها فإذا نهى رسول الله صلى الله عليه و سلم عن بيع الثمر إلى أن يخرج من أن يكون غضا كله فأذن فيه إذا صار منه أحمر أو أصفر فقد أذن فيه إذا بدا فيه النضج و استطيع أكله خارجا من أن يكون كله بلحا و صار عامته منه و تلك الحال التي ان يشتد اشتدادا يمنع في الظاهر من العاهة لغلظ نواته في عامه و إن لم يبلغ ذلك منه مبلغ الشدة و إن لم يبلغ هذا الحد فكل ثمرة من أصل فهي مثله لا تخالفه إذا خرجت ثمرة واحدة يرى معها كثمرة النخل يبلغ أولها أن يرى فيه أول النضج حل بيع تلك الثمرة كلها و سواء كل ثمرة من أصل يثبت أو لا يثبت لانها في معنى ثمر النخل إذا كانت كما وصفت تنبت فيراها المشترى ثم لا ينبت بعدها في ذلك الوقت شيء لم يكن ظهر و كانت ظاهرة لا كمام دونها تمنعها من أن ترى كثمرة




/ 264