کتاب الأم جلد 3

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

کتاب الأم - جلد 3

ابی عبد الله الشافعی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
لیست موضوعات
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

أو لم يبلغ فالزرع للبائع و الزرع الارض

( قال الشافعي ) و من باع ثمر حائطه فاستثنى منه مكيلة ، قلت أو كثرت ، فالبيع فاسد لان المكيلة قد تكون نصفا أو ثلثا أو أقل أو أكثر فيكون المشترى لم يشتر شيئا يعرفه و لا البائع ، و لا يجوز أن يستثنى من جزاف باعه شيئا إلا ما لا يدخله في البيع و ذلك مثل نخلات يستثنين بأعيانهن فيكون باعه ما سواهن أو ثلث أو ربع أو سهم من أسهم جزاف فيكون ما لم يستثن داخلا في البيع و ما استثنى خارجا منه فأما أن يبيعه جزافا لا يدرى كم هو و يستثنى منه كيلا معلوما فلا خير فيه لان البائع حينئذ لا يدرى ما باع و المشترى لا يدرى ما اشترى ، و من هذا أن يبيعه الحائط فيستثنى منه نخلة أو أكثر لا يسميها بعينها فيكون الخيار في استثنائها إليه فلا خير فيه لان لها حظا من الحائط لا يدرى كم هو ، و هكذا الجزاف كله

( قال الشافعي ) و لا يجوز لرجل أن يبيع رجلا شيئا ثم يستثنى منه شيئا لنفسه و لا لغيره إلا أن يكون ما استثنى منه خارجا من البيع لم يقع عليه صفقة البيع كما وصفت و إن باعه ثمر حائط على أن له ما سقط من النخل فالبيع فاسد من قبل أن الذي يسقط منها قد يقل و يكثر أ رأيت لو سقطت كلها أ تكون له ؟ فأى شيء باعه إن كانت له ؟ أو رأيت لو سقط نصفها أ يكون له النصف بجميع الثمن ؟ فلا يجوز الاستثناء إلا كما وصفت

( قال الشافعي ) و من باع ثمر حائط رجل و قبضه منه و تفرقا ثم أراد أن يشتريه كله أو بعضه فلا بأس به

( قال الشافعي ) و إذا اكترى الرجل الدار و فيها نخل قد طاب ثمره على أن له الثمرة فلا يجوز من قبل أنه كراء و بيع و قد ينفسخ الكراء بانهدام الدار و يبقى ثمر الشجر الذي اشترى فيكون بغير حصة من الثمن معلوما ( 1 )

و البيوع لا تجوز إلا معلومة الاثمان فإن قال قد يشترى العبد و العبدين و الدار و الدارين صفقة واحدة ؟ قيل نعم فإذا انتقض البيع في أحد الشيئين المشتريين انتقض في الكل و هو مملوك الرقاب كله و الكراء ليس بمملوك الرقبة إنما هو مملوك المنفعة و المنفعة ليست بعين قائمة ، فإذا أراد أن يشترى ثمرا و يكترى دارا تكارى الدار على حدة و اشترى الثمرة على حدة ثم حل في شراء الثمرة ما يحل في شراء الثمرة بغير كراء و يحرم فيه ما يحرم فيه

( قال الشافعي ) و لا بأس ببيع ؟ ؟ ؟ ( 2 )

أحدهما بصاحبه استويا أو اختلفا إذا لم يكن فيها ثمر فإن كان فيهما تمر فكان التمر مختلفا فلا بأس به إذا كان الثمر قد طاب أو لم يطب و إن كان ثمره واحدا فلا خير فيه ( قال الربيع ) إذا بعتك حائطا بحائط و فيهما جميعا ثمر فإن كان الثمران مختلفين مثل أن يكون كرم فيه عنب أو زبيب بحائط نخل فيه بسر أو رطب بعتك الحائط بالحائط على أن لكل واحد حائطا بما فيه فإن البيع جائز و إن كان الحائطان مستويى الثمر مثل النخل و نخل فيهما الثمر فلا يجوز من قبل أنى بعتك حائطا و ثمرا بحائط و ثمر و الثمر بالثمر لا يجوز ( قال الربيع ) معنى القصيل عندي الذي ذكره الشافعي إذا كان قد سنبل فأما إذا لم يسنبل و كان بقلا فاشتراه على أن يقطعه فلا بأس

( قال الشافعي ) عامل رسول الله صلى الله عليه و سلم أهل خيبر على الشطر و خرص بينهم و بينه ابن رواحة و خرص النبي صلى الله عليه و سلم تمر المدينة و أمر بخرص اعناب أهل الطائف فأخذ العشر منهم بالخرص و النصف من أهل خيبر بالخرص فلا بأس أن يقسم ثمر العنب و النخل بالخرص و لا خير في أن يقسم ثمر غيرهما بالخرص لانهما الموضعان اللذان أمر رسول الله صلى الله عليه و سلم بالخرص فيهما و لم نعلمه أمر بالخرص في غيرهما

1 - قوله : معلوما ، كذا بالاصول ، و لعله حال من حصة بمعنى جزء من الثمن ، و حرر .

كتبه مصححه .

2 - قوله : الحانين ، كذا بالاصول المعول عليها بأيدينا ، بدون نقط .

و لعله محرف عن " الحائطين " بدليل كلام الربيع بعد .

اه مصححه .

/ 264