الدية في اللسان - کتاب الأم جلد 6

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

کتاب الأم - جلد 6

ابی عبد الله الشافعی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
لیست موضوعات
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

الدية في اللسان

كسر الانف وذهاب الشم

الدية على المارن

بعضه دون بعض ففيه حكومة بقدر ما أصاب من الاستحشاف و إنما منعنى أن أجعل استحشافه كشلل اليد عن في اليد منفعة تعمل و ليس في الانف أكثر من الجمال أو سد موضعه و أنه مجرى لما يخرج من الرأس و يدخل فيه فكل ذلك قائم فيه و ان كان قد نقص الانضمام أن يكون عونا على ما يدخل الرأس من السعوط و لم يجز أن يجعل فيه إذا استحشف ثم قطع الدية كاملة و قد جعلت في استحشافه حكومة و هو ناقص بما وصفت .

الدية على المارن

( قال الشافعي ) رحمه الله تعالى : و إذا قطع من العظم المتصل بالمارن شيء من المارن كانت فيه حكومة مع دية المارن و كذلك لو قطع دون المارن فصار جائفا و صار المارن منقطعا منه فإنما فيه حكومة ، و هكذا لو قطع معه من محاجز العينين و الحاجبين و الجبهة شيء لا يوضح كانت فيه حكومة ، و لو أوضح شيء مما قطع من جلده و لحمه كانت فيه موضحة أو هشم كانت فيه هاشمة و كذلك منقلة و لو قطع ذلك قطعا كانت فيه حكومة أكثر من هذا كله لانه أزيد من المنقلة و لا يبين أن يكون فيه مأمومة لانه لا يصل إلى دماغ و الوصول إلى الدماغ يقتل كما يكون وصول الجائفة إلى الجوف يقتل .

كسر الانف و ذهاب الشم

( قال الشافعي ) رحمه الله : و إذا كسر الانف ثم جبر ففيه حكومة و لو جبر أعوج كانت فيه الحكومة بقدر عيب العوج ، و لو ضرب الانف فلم يكسر لم يكن فيه حكومة لانه ليس بجرح و لا كسر عظم و لو كسر الانف أو لم يكسر فانقطع عن المجني عليه أن يشم ريح شيء بحال فقد قيل فيه الدية و من قال هذا قاله لو جدع و ذهب عنه الشم فجعل فيه الدية و في الجدع دية

( قال ) و إن كان ذهب الشم عنه في وقت الالم ثم يعود إليه بعد انتظرته حتى يأتى ذلك الوقت فإن مات قبله أعطى ورثته الدية و إن جاء و قال لا أشم شيئا أعطى الدية بعد أن يحلف ما يجد رائحة شيء بحال ، و إن قال أجد ريح ما اشتدت رائحته وحدت و لا أجد ريح ما لانت رائحته و قد كنت أجدها فكان يعلم لذلك قدر جعل فيه بقدره .

و إن كان لا يعلم له قدر و لا أحسبه يعلم ففيه حكومة بقدر ما يصف منه و يحلف فيه كله ، و إن قضى له بالدية ثم أقر أنه يجد رائحة قضى عليه برد الدية و إن مر بريح مكروهة فوضع يده على أنفسه فقيل و قد وجد الرائحة و لم يقر بأنه وجدها لم يرد الدية من قبل أنه قد يضع يده على أنفه و لم يجد شيئا من الريح و يضعها حاكا له و ممتخطا و عبثا و محدثا نفسه و من غبار أو غيره .

الدية في اللسان

( قال الشافعي ) رحمه الله : و إذا قطع اللسان قطعا لا قود فيه خطأ ففيه الدية و هو في معنى الانف و معنى ما قضى النبي صلى الله عليه و سلم فيه بدية من تمام خلقة المرء و أنه ليس في المرء منه إلا واحد و مع أنه لا اختلاف بين أحد حفظت عنه ممن لقيته في أن في اللسان إذا قطع الدية و اللسان مخالف

/ 279